شقيقة إيمان عبد العاطي تكشف تطورات خطيرة عن حالة شقيقتها تعرضنا لخداع من الطاقم الهندي

فجرت شيماء شقيقة إيمان عبد العاطي الملقبة بأسمن إمرأة بالعالم عن أنباء غير سارة لحالة شقيقتها منذ وصولها إلى الهند وأوضحت شيماء من خلال صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي انها تعرضت لخداع على أيدي الطبيب الهندي والفريق الطبي المتابع لحالة إيمان وان الطبيب ضحك على عائلتها وعندما قام بأول زيارة لهم كانت يوم 12- 1- 2017 ووعدهم  بأنه لن يترك إيمان غير لما ترجع طبيعية وتمشي على رجليها ولكن الطبيب اوضح لهم بعد وصولهم إلى الهند أن إيمان مستحيل تقدر تمشي على رجليها وكان على علم أن أيمان أصيبت بجلطة بالمخ من قبل فلماذا اسر على نقل إيمان بالرغم من معرفته بإحتمال حدوث جلطة أخرى بسبب حركتها وهذا ما حدث بالفعل.

شقيقة إيمان عبد العاطي تكشف تطورات خطيرة عن حالة شقيقتها تعرضنا لخداع من الطاقم الهندي

شقيقة ايمان عبد العاطي تعرضنا لخداع من الطاقم الهندي.

وتابعت شيماء من داخل المستشفى أن أيمان لم تتحسن ولم ينقص وزنها سوى 60 – 70 كيلو فقط وان ما تم نشره أن شقيقتها خسرت 262 كيلو ليس له اي اساس من الصحة  مشيرة انه لم يمر على العلاج المكثف لإيمان سوى اربعة ايام وهو مايثير القلق في تصريحات الطبيب  أن إيمان إصيبت بشلل ولم تستطيع الحركة مدى الحياة ويجب الا يقول هذا قبل مرور سنة من العلاج الطبيعي المكثف خاصة وأن إيمان تستطيع تحريك أطرافها مؤكدة أن إيمان لم تتحسن حالتها منذ وصولها إلى مومباي سوى عشرة ايام فقط وبعدها دخلت في غيببوبات بصفة مستمرة فضلا عن إصابتها بكهرباء زائدة بالمخ بدون معرفة اسبابه لعدم وجود جهاز رنين مفتوح في مومباي.

واضافت أن الطبيب قرر رجوع إيمان إلى مصر وأنا أترجيته كثيرا أن تظل شقيقتها حتى تفقد وزن كبير عشان لو حصلها حاجه بعد الرجوع أقدر أشيلها وأسعفها فأوضح لها الطبيب أن إيمان لم ينقص وزنها سوى 50- 60 كيلو فقط في سنة موضحة أن شقيقتها كان عرضها قبل السفر من الركبة للركبة 130 سم حاليا هي 112 سم مش عارفة إزاى تبفي خسرت نصف وزنها وبالنسبة للكرسي اللي موجودة عليه عبارة عن سرير بيتقفل كرسى عرضه 120 سم يعنى مش كرسي طبيعي أقدر اتحرك بيه وتساءلت أن في حالات اخرى مثل شقيقتها بتبقى داخل المستشفى سنتين أو أكثر ولكن الطبيب بعد مرور شهر ونصف قال لي خذي اختك وانزلي انتي وأشارت أن قبل سفرهم إلى الهند تلقينا اتصال من مستشفى برجيل بأبو ظبي وعرضوا علينا معالجة إيمان واوضحو انهم مؤسسة متكاملة وإيمان ستظل لديهم حوالي عام ونصف لكي تتعالج نفسي وطبيعي ولن نتركها سوى لما تشفي تماما.

وفي يوم 2 إبريل حضر الينا  دكتور شمشير صاحب هذه  المستشفى  لزياره إيمان ولكن الطبيب الهندي قابلني قبل مايجولنا من وراهم عشان يقولى إنهم ناس مش كويسة وهمهم الإعلام والشو ووسوف يتركوا  ايمان بعد ثلاثة أشهر ومش حيكملوا علاجها للأسف أنا وأمي وثقنا فيه وصدقناه ورفضنا العرض الأخر وأضافت انها تواصلت مع طبيب مصري بالهند تخصص مخ وأعصاب لكي يتابع حالة إيمان  وبالفعل إستجاب الطبيب وحضر إلى المستشفى لمقابلة ايمان ولم يتمكن من الدخول الي شقيقتها ال بعد ثلاثة ساعات ولكي يسمحوا للطبيب المصري بالدخول اعطو ورقة تعهد لنا لكي لانتكلم مع أي  وسائل إعلام   وقاموا بتهديدهم برميهم بالشارع وكشف الطبيب المصري أن إيمان حالتها اتدهورت والنشاط ده انتقل من النصف الشمال للنصف اليمين ووعيها بيقل وأضافت طول الوقت بيحسسونا اننا ناس فقراء وجايين نشحت العلاج في بلدهم مافيش إنسانيه مافيش رحمة أنا اتخدعت فيه أنا بقول الكلام ده وأنا وايمان هنا في المستشفى عندهم مش عارفة أيه ممكن يحصل ولا رد فعلهم حيكون أيه بس عارفه إن ربنا مع إيمان ومعايا وبينصر الحق دايما.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.