شرط إيطاليا الوحيد لإعادة العلاقات مرة أخرى مع مصر

بعد قضية مقتل الطالب الإيطالي (جوليو ريجيني) في القاهرة في شهر يناير الماضي، تدهورت العلاقات بين مصر وإيطاليا، وذلك بعد إتهام الجانب الإيطالي للجانب المصري بأنه لا يقوم بإجراء تحقيقات نزيهة وعادلة للتوصل إلى قتلة الطالب الإيطالي، وكذلك إتهم الجانب الإيطالي وزرارة الداخلية المصرية بالتورط في مقتل هذا الطالب.

هذا وبعد الأزمة الأخيرة التي حدثت بين وزارة الداخلية المصرية ونقابة الصحفيين وقيام وزارة الداخلية باقتحام مقر النقابة، والقبض على اثنين من الصحفيين من داخلها، انتقدت جميع وسائل الإعلام الإيطالية وزارة الداخلية المصرية بسبب هذا التصرف المهين منها للصحفيين.

وقد اكدت جميع وسائل الإعلام الإيطالية أن الحكومة الإيطالية قررت عدم عودة العلاقات مع مصر مرة أخرى إلا بشرط واحد، وهذا الشرط هو إقالة وزير الداخلية المصري اللواء (مجدي عبد الغفار)، وأعلن الجانب الإيطالي عن ضرورة تعيين وزير داخلية جديد يعرف كيف يتم التعامل مع القضايا الهامة، ويدرك أهمية الصحافة ووسائل الإعلام في مصر.

جدير بالذكر أن إيطاليا تعتبر المتهم الأول في قتل الطالب الإيطالي بالقاهرة، هو اللواء (مجدي عبد الغفار) وزير الداخليه، حيث تعتبره هو المتسبب الأول في مقتل هذا الطالب ومعه بعض قيادات الداخلية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.