شاهد| الدكتور ” مبروك عطية” لمتصله تؤكد له أن ابنها بار بها: “ابنك سيدخل جهنم من أوسع أبوابها”

يعيش المجتمع المصري الآن مرحلة عصيبة في العلاقات الاجتماعية نظراً للنظرة الغربية وبعض التقاليد الخاطئة فيها، حيث يوجد اليوم بعض حالات الجحود من الأبناء للآباء والأمهات في الدولة المصرية، حيث تزداد الشكوى من تلك المشكلات، وظهرت اليوم أم  متصله بأحد البرامج الدينية تشيد ببر ابنها لها وحس المعاملة والعشرة الجيدة، مؤكده أن له قلب حنون ويلبي جميع رغباتي.

مبروك-عطية

مبروك عطية: ” ابنك في النار”

قام اليوم الدكتور ” مبروك عطية” من خلال تقديم برنامجه” كلمة سر” والمذاع على أحد القنوات المصرية، بالرد على متصله تخبره بأن ابنها بار بها، وتُشيد بحسن تعامله معها، ولكنه لا يصلي، ليفاجئها الداعية الإسلامي، قائلاً: ” ابنك سيدخل جهنم من أوسع أبوابها، ولن ينفعه الدعاء إلا أن يُصلي”.

واشار الداعية في إجابته على السيدة المتصلة والتي تُشيد بأخلاق ابنها وبره بها قائله: ” ابني بار بي وحنون إلى أقصى درجة، لكنه لا يُصلي، فماذا أفعل”، فما كان من الدكتور ” مبروك” إلا أنه اخبرها أن بر الوالدين لا يُغني الابن عن أداء الصلاة، حيث أنها ركن من أركان الإسلام ولا يمكن تركة، مؤكداً على أنه من رغم بره لوالديه إلا أنه سوف يدخل النار من أوسع أبوابها، مؤكداً أنه لا يوجد شيء يغني عن الصلاة، مشيراً لها أنه لابد وأن تقوم بالدعاء له وهدايته إلى الصلاة.

وأوضح أن الصلاة عماد الدين فمن أقامها فقد أقام الدين  ومن تركها فقد ترك الدين، واستشهد بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ” عندما وجد شخص في المسجد، لم يُصل، فسأله: ” ألست مسلمًا”، ومن هنا استنتج العلماء من قول الرسول صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة كافر، والكافر مصيره الحتمي جهنم وبئس المصير.

شاهد الفيديو..


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.