سيدة تستغل جمالها وطمع الرجال فيها بالنصب عليهم وخداعهم بأسلوب جديد وحيلة لم تحدث من قبل

تتزايد حالات النصب في مصر بالفترة الأخيرة ويتفنن النصابون في استخدام الحيل والخدع الجديدة لخداع ضحاياهم للنصب عليهم وإقتناص الأموال منهم، وفي هذا السياق قامت سيدة مصرية باستخدام أسلوب جديد وحيل غريبة لم يتم استخدامها من قبل، حيث كانت تقوم هي ومجموعة معها بإستئجار شقق مفروشة في أماكن مختلفة، حيث كان يقوم إثنان منهم بدور الأب والأم لتلك السيدة بينما يقوم الباقي بتمثيل أدوار الجيران وبقية أفراد الأسرة، وكانت تلك السيدة تقوم بخداع راغبي الزواج وتستدرجهم لخطبتها، خاصة أنها كانت على قدر من الجمال وكانت أيضاً تخدعهم بأن لديها أملاك كثيرة من أموال في البنوك وعقارات وأنها لم يسبق الزواج لها من قبل.

وعندما يصدق الضحية ذلك يقوم على الفور بالتقدم لخطبة تلك السيدة من أبويها المزيفيين واللذان يقومان برفع قيمة الشبكة فيوافق الضحية، وذلك بعد أن يكون قد سأل الجيران والذين يؤكدون له بأنها سيدة ثرية جداً، وأنها من عائلة محافظة وذات اسم وسمعة طيبة، وبعد أن يتم شراء الشبكة تختفي السيدة وجميع أفراد الأسرة والجيران حيث يتم بيع الشبكة مرة أخرى والذهاب إلى مكان جديد وإعادة القصة من جديد والإيقاع بضحية أخرى.

وفي ذات مرة أخبرت السيدة خطيبها بأن الشقة قد تعرضت للسرقة فصدق الضحية ذلك، إلا أنه بمحض الصدفة قامت الخطيبة النصابة ببيع الشبكة لأحد أصدقاء خطيبها، والذي يمتلك محل ذهب وعندما سأل ذلك الصديق الخطيب عن سبب بيع خطيبته للشبكة افتضح أمرها، وقام بإبلاغ الشرطة التي قامت بالفعل بالقبض عليها وكشف بقية التفاصيل السابق ذكرها، وقد أقرت السيدة بجريمتها إلا أنها في ذات الوقت أشارت إلى أن طمع الرجال في جمالها وثروتها المزيفة هو ما أوقعهم في ذلك.