الواحدة منها تقتل ألف شخص.. سر سمكة “الأرنب السام” التي نشرت الذعر في الأسكندرية

انتشر الذعر في الأسكندرية بعد تدأول أخبار عديدة حول ضبط نصف طن من أسماك الأرنب السامة، قبل تداولها في الأسواق.

سمك الأرنب السام

وتساءل العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حول حقيقة أن تلك الأسماك، سامة، فعلا، أم أنها مجرد شائعات.

ولكن حذر محمد الشورى، عضو لجنة الشئون الصحية بالبرلمان في تصريحات لصحف مصرية، المواطنين من تناول هذا النوع من الأسماك، مطالبا وسائل الإعلام بضرورة توعية الناس بخطورتها.

وكانت تحريات الشرطة في الأسكندرية، قد توصلت إلى أن تاجر السمك، كان يسعى لطرح أسماك الأرنب السامة، غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، في الأسواق المحلية.

مدى خطورتها

وحذر البرلماني المصري من خطورة أسماك الأرنب السام، بقوله: “السمكة الواحدة، يمكنها أن تقتل ألف شخص”.

وطالب الشورى، وزارة الصحة، بضرورة تجهيز “أمصال قوية” لمحاربة السموم الخاصة بسمكة الأرنب، لأنه يمكن أن يكون التاجر المقبوض عليه، سبق وطرح دفعة من تلك الأسماك قبل إلقاء القبض عليه، في الأسواق.

وأوضح أنه ينبغي بسرعة إعدام كافة الأسماك الموجودة من هذا النوع السام، وإيقاف تداولها نهائيا، وفرض عقوبات رادعة على أي شخص يتاجر أو يبيع تلك الآنواع من الأسماك السامة.

وشدد عضو لجنة الشئون الصحية بالبرلمان، على ضرورة إطلاق حملات كبيرة للتوعية من لتحذير جميع المواطنين من شراء هذه الأسماك، عبر جميع وسائل الإعلام، مشيرًا إلى ضرورة عرض صورها على شاشات التليفزيون لكي يعرف المستهلك شكلها عندما يراها، ويقاطعها نهائيًا.

من جانبها، قالت الدكتورة، شيرين زكي، رئيسة لجنة سلامة الغذاء، بقوله “التحذير من خطورة أسماك الأرنب السامة، ضروري وحتمي”.

وأردفت “إنها سمكة معروفة بتسببها في تسممات هضمية خطيرة، وجري تسميتها بهذا الاسم لأن أسنانها تشبه كثيرًا أسنان الأرنب”.