سعيد الصباغ يجيب على أسئلة أصحاب المعاشات

أجاب سعيد الصباغ، رئيس النقابة العامة لأصحاب المعاشات، في لقاء صحفي مع جريدة النبأ، على أهم الأسئلة المتداولة لدى أصحاب المعاشات، حيث بدأ الصباغ يجيب على اسئلة أصحاب المعاشات بكل صراحة وبدون أي تحفظ.

الرد على أسئلة أصحاب المعاشات

س: ما هو دور بنك الاستثمار الوطني لإدارة أموال أصحاب المعاشات؟

ج: لقد تعرض اصحاب المعاشات للظلم من قبل الحكومات المتعاقبة، وتم إنشاء بنك الاستثمار الوطني لإدارة فوائض صناديق المعاشات، إلا أنه كان كان يخرج أموالهم لرجال الأعمال بفائدة %4.5 لرجال الأعمال، على الرغم وصولها في بعض الاحيان بالبنوك إلى 20%.

س: ما هو تقيمك لحجم أموال المعاشات حاليًا؟

ج :القيمة الإجمالية لأموال أصحاب المعاشات حاليًا تقدر بحوالي 705 مليار جنيه :

  • الجزء الأول منها صكوك بمبلغ 339 مليار جنيه متواجدة بالفعل بالخزينة العاملة للدولة يحسب العائد عليها بنسبة 9%.
  • الجزء الثاني يقدر بمبلغ 65 مليار جنيه أرصدة ببنك الاستثمار القومي بعائد يحتسب عليها عائد بنسبة 11%.
  • الجزء الثالث عبارة عن أوراق دفع بمبلغ 144 مليار جنيه للصندوقين بعائد قدره  14.4%.
  • الجزء الرابع يقدر بمبلغ 166 مليار جنيه عبارة عن ديون مستحقة لهم لدى وزارة المالية بدون عائد

إلا أن هذه الأموال لو تم استثمارها بشكل صحيح لتخطى التريلون جنيه.

س: ما عدد أصحاب المعاشات حاليًا في مصر؟

ج: العدد الإجمالي لاصحاب المعاشات في مصر يقدر بحوالي 9.3 مليون مواطن، الشريحة الأولى منهم ونسبتها 50% يتقاضون من 500 إلى 1500 جنيه، والشريحة الثانية منهم نسبتها 3% ويتقاضون 12 ألف شهريًا، والباقي معاشات متفاوتة.

س: كيف يتم تحديد قيمة معاش المتقاعد؟

ج: تقدر قيمة المعاشات للمتقاعدين طبقًا لقيمة اشتراكه، وليس حجم تلك الأموال، وإلاأن الجميع لديه أمل في تحسين تلك الأحوال، لأن أصحاب المعاشات يعتبروا من شريحة محدودي الدخل وهي الأولى بالرعاية.

س: ما هو تقيمك لقانون التأمينات الموحد؟

ج: تم طرح مسودة أخيرة للقانون للمناقشة داخل النقابة، وهي «جيدة» من حيث المبدأ، حيث تضمنت بنود تحافظ على حقوق أصحاب المعاشات وآليات حمايتها، وخطوات هامة لتحسن أوضاعهم المالية.

س: ماذا يقدم صندوق رعاية أصحاب المعاشات لهم؟

ج: طبقًا لقانون التأمينات الاجتماعية المنتظر، يتم إنشاء صندوقا لرعاية أصحاب المعاشات، سيعمل على تطوير بعض المواد وتحسين حالة أصحاب المعاشات.

 س: ما مدى استجابة الحكومة لمطالبكم؟

ج: بالفعل يوجد استجابة من قبل الحكومة لمطالبنا، ولكنها ليست نسبية، وهناك محاولات للحصول على أقصى ما نستطيع، كما تحاول الحكومة تلبية بعض المطالب في ضوء ما تمر به البلاد من ظروف اقتصادية.

كيف تقيم أوضاع أصحاب المعاشات حاليًا؟

أصحاب المعاشات تعرضوا للظلم من الحكومات المتعاقبة، ولم ينظر إلى أحوالهم الكثير من الوزارات السابقة، فهم أصحاب حق، ويجب أن تقوم هيئة مستقلة بإدارة أموالهم حتى يتم تعظيم العائد في استثمار أموالهم، ولو تم ذلك خلال السنوات السابقة لتضاعفت أموالهم، مما ينعكس على تحسين أحوالهم المعيشية.

س : هناك من يري أن قضية اصحاب المعاشات قديمة ولا امل في حلها؟

اعتقد أن القانون الجديد الذي يحظى بدعم الارادة السياسية، سيحل جانبا كبيرا من المشاكل التي يقابلها أصحاب المعاشات، لانها تتعلق بالعدالة الاجتماعية ومن المنتظر أن يطبق الحد الأدني للمعاشات اسوة بالأجور، فقد قدم المتقاعدين الجهد والعرق، ومنهم أبطال في حروب سابقة، ونأمل في زيادة سنوية مناسبة لأصحاب المعاشات تمكنهم من مواجهة المتطلبات المتزايدة.

س: أخيرًا.. ما هي الرسالة التي تود توجيهها لأصحاب المعاشات؟

ج: أود أن اقول لهم لا تنخدعوا بالشعارات الرنانة، فحقوقنا أبسط من أن يتم تحويلها إلى معارك سياسية، فنحن هدفنا واضح، فكل ما نريده  حياة كريمة، خضنا من أجلها معارك الوطن السابقة، ومن حقنا أن نتعامل بشكل إنساني يتناسب مع كل ما قدمناه للوطن من جهد وعرق.