سعر الدولار اليوم في البنوك والسوق السوداء وأسباب أزمة الورقة الخضراء وتوقعات الخبراء


سعر الدولار اليوم، تعاني مصر خلال الـ6 سنوات الماضية من نقص شديد في الاحتياطي النقدي للبلاد، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على أسعار الورقة الخضراء في البنوك الرسمية والسوق السوداء، حتى أن أسعار الدولار الأمريكي تخطت الـ18 جنيه بشكل رسمي، وازدات أزمة الدولار والاحتياطي النقدي خلال الثلاث السنوات الماضية، بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد وكذلك الحوادث الإرهابية، التي تعتبر عاملاً أساسياً في أزمة الدولار، حيث أن هذه الأعمال تؤثر على السياحة كقطاع هام ومصدر أساسي للعملة الأجنبية بالبلاد، وكذلك تؤثر مثل هذه الأعمال على المناخ الاستثماري في مصر.

أسباب أزمة الدولار في مصر

وتعود أمة الدولار بحسب محافظ البنك المركزي السابق “هشام رامز” فى أحد لقاءاته التلفزيونية مع الصحفي أسامة كمال، حيث أشار رامز إلى أن قناة السويس هي سبب أزمة الدولار في مصر، وبعد هذه التصريحات (استقال) هشام رامز، وبالتالي ازداد سعر الدولار في السوق السوداء، حيث أن السعر في ذلك الوقت كان قد ارتفع بشكل جنوني واقترب من الـ20 جنيه وذلك لأول مرة في تاريخ مصر.

بل إنه يوجد أسباب أخرى لأزمة الدولار وهي السياحة المصرية.
والتي أصيبت في مقتل بعد تفجير الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء وعلى متنها أكثر من 224 سائح روسي.
مما اضطر موسكو لوقف جميع الرحلات السياحية إلى مصر وحظر الطيران المصري من وإلى روسيا.

وتعتبر السياحة مصدر رئيسي من مصادر الدولار في مصر، وبالتالي فإن مصر فقدت مصدر أساسي من مصادر العملة الأجنبية.
ومن الطبيعي أن يكون لهذا تأثير بالسلب على أسعار الدولار في مصر.
كذلك انخفاض دخل قناة السويس بسبب الركود العالمي وانخفاض أسعار النفط كان له تأثير أيضاً على أسعار الورقة الخضراء.
هذا بالإضافة إلى انخفاض تحويلات المصريين بالخارج، أسباب كثيرة أدت إلى أزمة العملة الأجنبية في مصر وارتفاع سعر الدولار.
ومنذ شهور قليلة بدأ الاحتياطي النقدي للبلاد يتعافى، حيث أن البنك المركزي أعلن في 5 يونيو الماضي.
أن الاحتياطي وصل إلى 36.126 مليار دولار بنهاية شهر مايو.

أسباب عدم انخفاض سعر الدولار بالرغم من زيادة الاحتياطي النقدي

ومن المفترض أن ينخفض سعر الدولار نتيجة زياد الاحتياطي النقدي للبلاد، ولكن هذا لم يحدث نتيجة عدة أسباب:
1- عدم زيادة تدفقات العملة الصعبة من مصادرها الأساسية والمستدامة كالسياحة والاستثمار وقناة السويس.
2- أن السبب في زيادة الاحتياطي الأخيرة هو بيع سندات دولية بـ3 مليار دولار من أجل تمويل عجز الموازنه وسداد بعض الإلتزامات.
3- عدم ضخ البنك المركزي لسيولة دولارية في السوق.
4 – هذا بالإضافة إلى أنه يوجد جزء كبير من الاحتياطي عبارة عن منح وقروض.

وكانت هذه هي الأسباب الحقيقية وراء عدم انخفاض سعر الدولار بالرغم من زيادة الاحتياطي.
وجاء ذلك على لسان، رئيسة قسم البحوث في بنك استثمار فاروس ” رضوى السويفي”.

سعر الدولار اليوم “محدث” وتوقعات الخبراء

هذا وقد أكد محللون وخبراء أن سعر الدولار سينخفض إلى 16 أو 17 جنيه.
ولكن بشرط زيادة التدفقات الدولارية من مصادرها المستدامة وليس المنح والقروض.
ويشهد سعر الدولار في البنوك الرسمية حالة من الاستقرار النسبي منذ عدة شهور.
ولمعرفة أسعار الدولار الآن أولاً بأول في مصر اضغط هنا.

سعر الدولار اليوم في البنوك والسوق السوداء وأسباب أزمة الورقة الخضراء وتوقعات الخبراء 1 21/11/2018 - 6:12 م

سعر الدولار اليوم
سعر الدولار اليوم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.