“ستُصلى ظهراً بالمنازل وبدون خطبة جمعة”.. الأوقاف توضح كيفية صلاة الجمعة في ظل إغلاق المساجد لمواجهة كورونا

في أعقاب قرار تعليق الصلاة بالمساجد في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كثرت التساؤلات حول كيفية أداء صلاة الجمعة، وهو ما أوضحه وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة.

كيفية أداء صلاة الجمعة في ظل قرار إغلاق المساجد لمواجهة كورونا

أشار فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إلى أنه في ظل الظروف الحالية وحتى يرفع الله تعالى البلاء بإذنه عن البلاد والعباد، فإنه من المُقرر أن تُصلى الجمعة ظهراً في المنازل شأنها كصلاة الظهر العادية بدون خطبة جمعة، مؤكداً على عدم انعقاد صلاة الجمعة في المنازل على الإطلاق.

وأضاف فضيلته، أن الأذان سيكون واحد فقط هو أذان الظهر، مشيراً إلى إضافة كلمة “ظهراً” لقول المؤذن “ألا صلوا في بيوتكم، ألا صلوا في رحالكم”، لتكون “ألا صلوا في بيوتكم ظهراً، ألا صلوا في رحالكم ظهراً”.

وزير الأوقاف
الدكتور محمد مختار جمعة

الأوقاف تؤكد على ضرورة التزام الأئمة بقرار غلق المساجد

وفي ظل تأكيدها على ضرورة الالتزام بقرار غلق المساجد، وزعت وزارة الأوقاف إقراراً على أئمة المساجد للتوقيع عليه بتحمل المسئولية أو التعرض للعقوبة، ويتضمن هذا الإقرار موافقة الدعاة على الالتزام بفقه النوازل وخطة الوزارة بغلق المساجد.

وفي حالة عدم الالتزام بالقرار فإن المخالف يعرض نفسه للعقوبة، حيث أنهت الوزارة خدمة إمامين من العاملين بها هم:

  • “عباس أحمد عباس عبد اللطيف” إمام وخطيب بأوقاف بني سويف.
  • “راضي محمد محمد حسن” إمام وخطيب بأوقاف الجيزة.

وذلك لعدم التزامهما بتنفيذ قرار الوزارة، حيث قام الأول بفتح المسجد وإمامة الناس واستخدام مكبرات الصوت عمداً بما في ذلك من مخالفة لجميع التعليمات، كما قام الثاني بإمامة الناس أمام باب المسجد بما يخالف التعليمات.