سامية جمال بنت بنى سويف التي غيرت فن الأربعينات

يصادف اليوم ذكري ميلاد فاتنة الرقص الشرفي سامية جمال، والتي ولدت في بني سويف وحصلت على لقب ” الفراشة”، واسمها الحقيقي زينب خليل إبراهيم محفوظ، وبدأت حياتها الفنية مع فرقة بديعة مصابني أواخر الاربعينات، حيث كانت تشارك في التابلوهات الراقصة الجماعية.
ودخلت سامية جمال عالم السينما عام 1943، وشكلت ثنائيا فنيا ناجحا مع المطرب والملحن الشهير فريد الأطرش، وقدمت معه عدة أفلام وقدمت على أغنياته أحلى رقصاتها وأشهرها من خلال عدد من الأفلام وصل إلى ستة أفلام.
ترددت شائعات بعد نجاح هذا الثنائي في وجود علاقة زواج سرية بين سامية جمال وفريد الأطرش، إلا أن سامية جمال تزوجت من الفنان رشدي أباظة في أواخر الخمسينات، ولم يتزوج فريد الأطرش حتى وفاته، وقبل زواج سامية من رشدي، تزوجت في بداية حياتها الفنية من شاب أمريكي يدعي عبد الله كينج.
اعتزلت الفنانة سامية جمال الأضواء والفنّ في منتصف الثمانينات ثم عادت مرة أخرى للرقص ولكنها عادت للاعتزال سريعا مرة أخرى حتى وفاتها 11 ديسمبر عام 1994.
وكان لسامية جمال اسلوب خاص في الرقص، وقامت بتطويره، حيث مزجت بين الرقص الشرفي والرقصات الغربية، كما ركزت سامية جمال في رقصها، على ابهار المتفرج من خلال التابلوهات والأضواء والاعتماد على صغار الراقصات في الخلفية، وكونت سامية جمال من الرقص الشرفي اتجاه مضاد للراقصة الشهيرة تحية كاريوكا، حيث كانت تركز كاريوكا على الرقص الشرقي، في حين اعتمدت سامية جمال على المزج بين الشرفي والغربي وتقديم الحركات القديمة بشكل أكثر حداثة.
ومن أشهر أفلام النجمة سامية جمال الرجل الثاني، سكر هانم، عفريته هانم، سيجارة وكأس، حبيب العمر، على بابا والأربعين حرامي، نشالة هانم، متقولش لحد، النغم الحزين، وادي الملوك


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.