ريهام سعيد تواجه مأذون زور وثيقة زواج..وانجاب طفل غير مسجل ورد غير متوقع!

واجهت الاعلامية ريهام سعيد مأذون زور وثيقة الزواج لفتاة قاصرة تفصلها أشهر لبلوع سن 16 عام، وتناقضت أقواله اذ ادعى أن الختم مسروق قبل أن يقول انه انه لايعلم شيءا عنه، والذي قال أن اتفاق الأسرة بأن يتم الزواج عندما تصل الفتاة للسن القانوني، وأنجبت الزوجة ابنا بزواج غير رسمي حيث أن وثيقة الزواج مضروبة  وان ختم النسر مسروق، حيث يتم بيعها بهدف تزويج القاصرات بشكل غير قانوني، واتهمت ريهام سعيد “المأذون” بتعريض الزوجة القاصرة للوصول إلى هذه المرحلة دون أن تتمكن من تسجيل طفلها

تفاصيل الزواج

هي مثل كل أم تريد إتمام فرحة ابنتها بالزواج خصوصا إذا كان المتقدم لابنتها لديه وظيفة جيدة ومحترم، وقالت الأم “المطلقة” أن لا تمتلك المال لتجهيز ابنتها فاقترحت عليها أم الزوج أن تعمل لها جمعية رغم معارضة أب الفتاة لهذه الفكرة الذي راوده القلق بالقول من يريدنا فعليه أن ينتظر حتى بلوغ ابنته السن القانوني..والتي عارضته أم الفتاة نظرا للسيرة الحسنة لهم وحتى لا تقوم أم الفتاة بالسؤال عن المتقدم جهزت الجمعية بسرعة ومنحتها 20 ألف جنيه وعليه تقوم بسداد ألف جنيه كل شهر.

فتم الزواج ولكن بدأت المشاكل مع الزوجة التي جلب لها المشاكل داخل بيته واكتشافها انه متعاطي للمخدرات فضلا عن الضرب التي تتعرض له منه وكذلك من أخته، وتقول الزوجة أن الزوج لم يكن يلبي المصاريف وان ما يجنيه من عمله في “التوك توك” يصرفه على الحشيش الذي يلازمه طول اليوم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.