“ريبورتاج” يكشف تورط المقاولون العرب والرصد البيئي في إهدار المال العام

تقرير – إبراهيم فايد

"ريبورتاج" يكشف تورط المقاولون العرب والرصد البيئي في إهدار المال العام 1 25/6/2018 - 1:11 ص

كشفت الحلقة الأخيرة من برنامج ريبورتاج التي قدمها الزميل الإعلامي “شريف عبيد” والإعلامية “شيماء عثمان” عن كارثة جديدة تضاف لقوائم الفساد التي تعج بها مصر، حيث استعرض لقطات مصورة وأخرى لمقاطع فيديو حية تثبت تورط إحدى شركات نقل القمامة المتعاقدة مع الحكومة -وهي شركة نهضة مصر التابعة للمقاولون العرب- في عملية نصب واحتيال بالمخالفة للقانون.

حيث كانت الشركة قد تعاقدت مع الجهات الحكومية المختصة على رفع القمامة من الصناديق المنتشرة بالشوارع والأحياء المختلفة في القاهرة بنسبة لا تقل 31 ألف طن قمامة شهريًا، إلا أن الشركة لجأت لحيلة خبيثة حتى تتهرب من مسؤولياتها تلك؛ حيث لجأت لشحن عربات نقل القمامة بمخلفات البناء من حجارة وصخور وركام وأجسام صلبة بحيث تزيد من حمولاتها اليومية وتفي بالعقد المبرم مع الدولة الذي يلزمها بجمع وزن معين من القمامة؛ الأمر الذي ترتب عليه حسب “ريبورتاج” انتشار القمامة في الشوارع بشكل مثير للضيق وما يترتب عليه من انتشار الحشرات والأمراض والأوبئة، ناهيك عن تجار الخردة ومن يعملون بها الذين عكفوا على جمع الخامات الصالحة للبيع من القمامة والاتجار فيها لصالحهم الشخصي دونًا عن الدولة التي كانت من المفترض أن تحصل عليها بعد أن تجمعها هذه الشركات.

وأضاف “شريف عبيد” أن الشركة لم تتوقف عند هذا الحد، بل إنها اعتادت تزن سياراتها على الميزان التابع لوحدة الرصد البيئي ومن ثم تخرج بشحنتها مرة أخرى لتعود بعد قليل بنفس القدر من القمامة وتزنه ثانيةً، وجدير بالذكر أن “وحدة الرصد البيئي” هذا هو جهاز حكومي منوط به متابعة عمل هذه السيارات والتأكد من التزامها بتسليم كم القمامة اليومي المتفق عليه، إلا أن التقارير والمستندات المذاعة في الحلقة أكدت تعاون القائمين على هذا الجهاز مع إدارة الشركة في الغش والتلاعب وتسجيل حمولات قمامة صلبة مخالفة للمتفق عليه وكذا حمولات لم تنجزها الشركة على أرض الواقع، الأمر الذي يعد إهدارًا للمال العام يقتضي المحاسبة.

وفي السياق ذاته وجه البرنامج استغاثة عاجلة لمكتب المستشار النائب العام واللواء محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية لمتابعة هذا الملف ومحاسبة كل مقصر ومتورط في حق الوطن.