روبوت متطور من السفينة ” ديب أوشين ” ينتشل الصندوق الأسود للطائرة المصرية المحطمة مفسرا لغز التحطم

أعلنت لجنة التحقيق المسؤلة عن حادث تحطم الطائرة المصرية عن تمكن الشركة الفرنسية ” ديب أوشين ” من العثور على أحد الصندوقين الأسودين عن طريق روبوت متطور ومجهز بأحدث أساليب البحث، حيث يمكنه تصوير أعماق البحر لمسافة تصل إلي 6 آلاف متر في العمق وإنتشال أشياء صغيرة الحجم من هذا العمق، ويتم التحكم في الروبوت عن طريق أفراد السفينة التابعة لشركة ” ديب أوشين ” المتخصصة في البحث على أعماق كبيرة.

كما أضافت لجنة التحقيقات أن إنتشال الصندوق الأسود جاء على عدة مراحل حيث أنه وجد في حالة تحطم جزئي، إلا أن السفينة تمكنت من إنتشال الجزء المهم من الصندوق الأسود الذي يحتوي على وحدة الذاكرة والتي تقوم بتسجيل الرحلة، تقوم بتسجيل جميع الأصوات داخل قمرة القيادة والأوامر التي يعطيها القائد للطاقم، الأمر الذي سيمكن لجنة التحقيق المصرية من كشف السبب الحقيقي وراء تحطم الطائرة المصرية.

وقد تمكنت السفينة من العثور على الصندوق الأسود الآخر في قاع المتوسط بعد تلقيها إشارات من الصندوق، تمكنت من إنتشال الصندوق ووجدت أنه بحالة جيدة، وقامت بتسليمه إلي السلطات المصرية من أجل تفريغ المعلومات في مصر أو إمكانية تفريغ المعلومات في الشركة المصنعة للطائرة المصرية المحطمة.

كما أشارت لجنة التحقيقات أنه يتم التنسيق حاليا من أجل نقل الصندوق الأسود الذي تم العثور عليه من السفينة الفرنسية إلي الإسكندرية لتقوم النيابة العامة المصرية من نقله إلي لجنة التحقيقات الفنية المسؤلة عن كارثة التحطم.

ويقوم الصندوقان الأسودان بتسجيل كل ما يحدث على متن الطائرة من أصوات وأوامر تصدر في قمرة القيادة، بالإضافة إلي حالة الطائرة من خلال الجو والرياح ودرجات الحرارة داخل الطائرة، يحتفظ الصندوق بتسجيل ساعتين من أحداث الطائرة، بعد إرسال الصندوقان الأسودان إلي السلطات المصرية ستقوم بتفريغ تسجيلات الصندوق للتوصل إلي حقيقة حدوث حادث التحطم.

ملابسات حادث تحطم الطائرة المصرية وأسباب التحطم

تعرضت طائرة مصر للطيران ” إيرباص A320 “ إلي التحطم وذلك بعد خروجها من مطار شارل ديجول الفرنسي متجة إلي القاهرة، وكانت الطائرة تحوي 66 شخصا من بينهم 10 أشخاص من طاقم السفينة، وكانت السفينة تضم العديد من الجنسيات الأوروبية والعربية.

بعد إختفاء وتحطم الطائرة تكاثرت الأقاويل حول أسباب تحطم الطائرة، فكانت آراء الجانب المصري تتجه إلي أنه عمل إرهابي منظم من قبل أشخاص أرادوا إفساد العلاقة المصرية الفرنسية، وقام منفذ الحادث بخرق نظام التحكم داخل الطائرة من خلال أجهزة حاسوب متطورة، ولكن سرعان ما جاءت بعض الأخبار والتقارير من الجانب الفرنسي والأمريكي تؤكد على إلتقاطها لإشارات من الطائرة المصرية قبل إختفائها بدقيقتين تفيد بوجود دخان في قمرة القيادة، ما يدل على أن حريقا نشب داخل الطائرة وكان السبب وراء حادث التحطم.

وبعد إنتشال أحد الصندوقين الأسودين، ستقوم السلطات المصرية من خلال لجنة الفحص الفني من تفريغ التسجيلات ومعرفة ما دار في السفينة على مدار ساعتين وهي مدة التسجيل للصندوق الأسود.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.