رسالة الشعب للحكومة: لقد إتخذنا القرار، حياتنا أهم من أى عمل، وهذا ما سنفعل

قال المتحدث بإسم هيئة الأرصاد الجوية، وحيد سعودى، أن درجات الحرارة المتوقعة خلال الأيام القادمة ستكون أعلى من المعدل الطبيعى.

رسالة الشعب للحكومة: لقد إتخذنا القرار، حياتنا أهم من أى عمل، وهذا ما سنفعل 1 15/8/2015 - 12:38 م

و قد أعلن وحيد سعودى، عن موجة ستكون هى الأشد حرارة التي ستتعرض لها جميع محافظات مصر في هذه الأيام، ومن المتوقع أن تصل درجة الحرارة لأكثر من 45 درجة مئوية.

و أضاف سعودى خلال إتصال هاتفي على فضائية سى بى سى إكسترا، عبر برنامج غرفة الأخبار، أن جميع محاظات جمهورية مصر العربية ستشهد إرتفاعًا ملحوظًا، وذلك إعتبارًا من اليوم السبت، وفي يوم الأحد الموافق غدًا وستكون ذروتها هى الأعلى، حيث من المتوقع أن تصل غدًا إلى أكثر من 45 درجة مئوية.

و في ذات السياق قال المتحدث بإسم هيئة الأرصاد الجوية، وحيد سعودى، أن نسبة الرطوبة غدًا ستكون أعلى من امعدلات الطبيعية، وسيكون هناك إرتفاعًا ملحوظًا في درجات الحرارة طوال هذا الأسبوع، وحذر المواطنين أنه يجب أخذ الحذر طوال هذا الأسبوع.

من ناحية أخرى فقط طالب عددًا من المواطنون الحكومة المصرية بضرورة الأجازات بسبب إرتفاع درجات الحرارة التي تتشهدها البلاد.

و عن أراء بعض المواطنون حول موجة الحرارة، فقد قالت، سحر محمد، موظفة حكومية، حالة الجو هذه الأيام تشهد إرتفاعًا ملحوظًا خاصًة في فترة الظهيرة، وقد طالبت الحكومة بضرورة منح أجازات عاجلة.

و في ذات السياق قال، عمر أحمد، من الأسكندرية، سائق في احد الهيئات الحكومية، مع كثرة إزدحام الشوارع، وفي ظل إرتفاع درجات الحرارة، فقد نصاب بأمراض جلدية بسبب حرارة الشمس، لذلك يجب منح العاملين في الجهات الحومية أجازة رسمية.

من ناحية أخرى قال، محمد طه، موظف بجامعة حلوان، نظرًا للإرتفاع الشديد في درجات الحرارة، فنحن نطالب بمنحنا أجازة رسمية، خاصًة بعد وقوع العديد من حالات الإغماء في حرم الجامعة.

و قد إنتشر العديد من الكوميكس الساخرة على مواقع التواصل الإجتماعى توضح المعاناه  التي يعيشها المواطن المصري في هذه الأيام، خاصًة بعد إرتفاع درجات الحرارة.

فيما قال أخرون انهم لن يسطيعوا الذهال إلى أعمالهم في ظل هذا الطقس، فقد يسبب لهم العديد من المشاكل الصحية، وأنهم قرروا عدم الذهاب إلى أعمالهم إلا بعد إنتهاء هذه الفترة حفاظًا على أرواحهم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.