رد الوزارة على واقعة فاتورة الكهرباءالتي بلغت قيمتها 51 الف جنيه وما الإجراء الذي إتخذته مع المواطن صاحب الشكوى

في ظل الإرتفاع المشهود لكافة الأسعار في مختلف السلع الأساسية والموارد العامة في مصر، وما يعانيه المواطن المصري، من اعباء أثقلت كاهله بمعنى الكلمة، تشهد فواتير الكهرباء التي تصدرها شركة الكهرباء، أسعار غير متوقعة للفاتورة.

رد الوزارة على فاتورة 51 الف جنيه

شكوى مواطن من فاتورة كهرباء قيمتها 51 الف جنيه

ولقد تقدم أحد المواطنين، من فئة محدودي الدخل، في محافظة أسوان، بتقديم شكوى بل هي أشبه بالصرخة والإستغاثة لجميع الجهات المسؤولة في الدولة، تخص فاتورة الكهرباء التي إستلمها المواطن المسكين، ليفاجئ بقيمة الفاتورة التي بلغت قيمة خيالية، الا وهي 51 الف جنيه.

اثارت شكوى المواطن المصري بلبلة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين من اعترض على ما استلمه المواطن المسكين، وما بن ساخرا لما ال له حال المواطنين من ظلم واضح، متمثل في ارقام وأسعار فواتير الكهرباء التي يستلمها المواطن ووجب عليه سدادها، والا هدده العيش في ظلام دامس.

تصريحات وزارة الكهرباء

ولقد صرح الناطق الرسمي لوزارة الكهرباء، الدكتور ايمن حمزة، أن الوزارة، أتاحت خطا ساخنا لإستقبال شكاوى المواطنين، وهو 121 وأيضاً لمواجهة الأعطال الطارئة، واي شكاوي تخص فواتير الكهرباء، وهناك متخصصين يستقبلون هذه الشكاوى، ويقومون بحلها بشكل فوري.

فيما قام الدكتور أيمن حمزة، الناطق باسم وزارة الكهرباء، بالتعليق على واقعة الفاتورة التي قدمها مواطن بأسوان بقيمة 51 الف جنيه، قائلا أن إحتمال الخطأ وارد بكل المجالات، وان شركة الكهرباء لديها عجز في المتخصصين في الكشف على عداد الكهرباء، فيما اكد انه تم تخفيض الفاتورة من المبلغ المذكور إلى 8 ألاف جنيه، وتحويل طريقة السداد إلى التقسيط تخفيفا عن المواطن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.