رئاسة الجامعة توضح حقيقة خضوع الطلاب لتحاليل المخدرات كشرط للإلتحاق بالجامعة

بعد أن تم الإعلان عن نتائج تنسيق المراحل الثلاثة للالتحاق بالجامعات وتم انضمام جميع الطلاب الناجحين بالثانوية العامة إلى جميع الكليات والمعاهد التابعة لوزارة التعليم العالي انتشرت خلال الأونة كثير من الشائعات والاقاويل التي تحدثت عن إصدار رئاسة الجامعة لأحد القرارات التي نصت على ضرورة خضوع الطلاب الجدد الملتحقين بالجامعات لإجراء فحوصات وتحاليل طبية للتأكد من أنهم لا يخضعون لادمان أي نوع من انواع المواد المخدرة لتكون هذه الفحوصات التي بمثابة شرط أساسي من شروط التحاقهم بالجامعة.
المجلس الأعلى للجامعات

مما أثار غضب كثير من الطلاب واستياءهم بشأن هذه الأخبار الا أن الجهات المسئولة خرجت لتؤكد على أن جميع ما نشر في هذا الأمر ماهو إلا شائعات مغرضة ليس لها أي أساس من الصحة وان ما قررت الجامعة هو أن جميع الطلاب الملتحقين بالجامعة سوف يخضعون لإجراء الفحوصات الطبية الخاصة لفيروس سي على أن يتم علاج جميع الطلاب المصابين بالفيروس على نفقة الدولة بشكل كامل ولا يوجد أي علاقة بين نتائج التحاليل وبين قبولهم للالتحاق بالجامعة.

أكد رئيس الجامعة على أن جميع ما تم نشره بشأن اشتراط إجراء فحوصات وتحاليل الادمان للالتحاق بالجامعة أمرا ليس له أي أساس من الصحة وانه لم يصدر أي قرار يتضمن هذا المعنى من أي جهة مسئولة.

والجدير بالذكر هو انه من المفترض أن يتم بدء العام الدراسي بالجامعة في السادس عشر من شهر سبتمبر الحالي بالنسبة للطلاب الجدد الملتحقين بالجامعات.