التخطي إلى المحتوى
دعوى قضائية تطالب بعودة أسم “مبارك” لمحطة رمسيس بدلا من “الشهداء”

قام المحامى سعيد سمير بإظهار مدى حبة وإحترامة للرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك وأسرة الرئيس، وذلك تم إظهارة بتقديم السيد سعيد سمير دعوى قضائية جديدة أمام محكمة القضاء الإدارى، بمجلس الدولة، ومطلب ومفاد هذة الدعوى القضائية هو إيقاف تنفيذ القرار الخاص بإلغاء أسم رئيس جمهورية مصر العربية الأسبق السيد محمد حسنى مبارك على محطة مترو “الشهداء” – رمسيس، لأن ذلك مخالف للقانون والدستور.

والدعوة مُقيدة برقم 25454 ق 106 ومُقامة ضد كلاً من رئيس مجلش الوزارء والسيد وزير النقل والموصلات ورئيس الهيئة العام لمترو الأنفاق، وعلى حسب تقارير صحفية فا إن السيد سعيد سمير فعل ذلك لأن تم كتابة أم الرئيس الأسبق على محطة المترو لتخليد أعمالة البطويلة ولأنة صاحب الضربة الجوية فى حرب السادس من أكتوبر عام 1973م، والتى عبرت بالشعب العربى والشعب المصرى على وجة التحديد من بر الهزيمة والإنكسار إلى بر الإنتصار والمجد، متبعاً إنهم ما كان عليهم أن ييرفعوا أسمة من محطة المترو وإستبدالة بأسم أخر، وأضافت الدعوى إنة يوجد “فئة ضالة ذات مصالح خاصة تآمرت على الوطن من خلال السعى لحذف حقبة من التاريخ المصرى والحكم المصرى وهو حكم الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك” وذلك بإزالة أسمة من محطة المترو وإستبدال الأسم بأسم أخر وهو الشهداء لتصبح محطة الشهداء وذلك مخالف للقانون والدستور كما صرح مقدم الدعوة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.