مصري يأكل الكلاب والحمير ويشرب دمائهم..ويهدد بذبح أطفاله

في قرية الغنيمة مركز أبو كبير بمحافظة الشرقية تعاني اسرة وجيه توفيق منرعب وخطر شديد بل في الحقيقة أغلب اهالي القرية يعانون نفس المعاناة المأساوية ويخشون على حياتهم بعد الاعلان عن القبض على شخص من القرية أعتاد على أكل لحوم الكلاب والحمير لاصابته بداء السعار.

مصري يأكل لحوم الحمير والكلاب

بدأت القصة عندما قام شخص يدعي وجيه محمد توفيق بارسال استغاثة حيث قال أن شقيقه ويدعي صلاح يعمل جزارآ ميعاني من مرض نفسي كما انه مصاب بداء السعار وقال انهم اكتشفوا أن يأكل لحوم الكلاب والحمير ويشرب دمائهم ويدفن بقاياهم في المنزل والحقول المجاورة.

وقال وجيه إن شقيقه قد أصيب بلوثة عقلية وذلك عقب خسارته كل ما يملك خلال عمله بمحافظة شمال سيناء عام 2007 وانهم اكتشفوا بتغير احواله كليآ عقب عودته من هناك فظل لا يتناول الطعام الا بمفردة وكان يتغيب عن المنزل باستمرار ولفترات طويلة كما يلاحظون على ثيابة اثار دماء كثيرة وظنوا في بادئ الامر أن ذلك راجع لطبيعة عملة كجزار.

وأضاف أن زوجة شقيقة اخبرته ذات مرة أن زوجها قد استقدم كلبآ للمنزل وقام بذبحة وتناول لحمه وكان يريد اجبارها على تناوله معه الا انها رفضت وفرت من المنزل بصحبة أولادها خوفآ على حياتهم، واضاف كذلك انهم في عام 2015 اكتشفوا وجود بقايا لحيوانات بالمنزل مثل الكلاب والحمير وانه اعترف لهم أنه يقوم بذبحها ويتناول لحومها كما هددهم بالذبح لو حاولوا منعه من القيام بذلك.

وقال وجيه إنه قام بعرض شقيقه صلاح على طبيبة نفسية وأتخذت قرار بإيداعه بمستشفى الأمراض النفسية وطلب من الشرطة تنفيذ ذلك لكن أجهزة الأمن طلبت قرارا من النيابة، وبالفعل قام مدير النيابة بإيداعه المستشفى خوفآ على حياته وحياه أسرته والجيران ايضآ، ولكن لم يتم تنفيذ القرار حتى الآن مؤكدآ أن شقيقه قد هرب من القرية ويعود متخفيآ اليها في الليل ويصطاد الحيوانات ويأكلها بالحقول ويترك بقاياها.

وأشار وجيه إلى أنه في ليله من الليالي واثناء تسلل شقيقة الي القرية ليلآ حاولوا الامساك به ولكنه افلت منهم وكاد أن يقتل واحدآ منهم بسلاح ابيض لديه كما هدد من يحاول الامساك به بذبح اطفاله وتناول لحومهم مما تسبب في بث الرعب في نفوس اهل القرية بالإضافة الي القري المجاورة.

وطالب وجيه السلطات المصرية بسرعة القاء القبض على شقيقه صلاح وإيداعه بمستشفى الأمراض النفسية لضمان سلامة حياة مئات الأسر التي أصبحت مهددة وتعيش في رعب قاتل كما طالب مديرية الطب البيطري بمساعدتهم في إزالة بقايا الحيوانات الموجودة بالمنزل والتي كان يدفنها شقيقه تحت الأرض والتي تسببت في أنتشار الروائح الكريهة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.