دار الإفتاء تحسم الجدل في إلغاء صلاة الجمعة

حرصت هيئة دار الإفتاء المصرية على الرد وحسم الجدل فيما يخص إلغاء صلاة الجمعة والخطبة داخل المساجد خلال الفترة المقبلة بسبب انتشار فيروس كورونا الجديد مثلما زعم البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية، وهو ما جعل الهيئة تتعرض للكثير من الانتقادات والتساؤلات من قبل المسلمين خلال الفترة الماضية.

دار الإفتاء

وكان بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة قد تداولوا صورة غير صحيحة “مفبركة” كأنها صادرة من دار الإفتاء المصرية تفيد بإلغاء صلاة الجمعة والخطبة كواحد من الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة من أجل حماية المواطنين من التعرض لفيروس كورونا الجديد والذي تفشى في العديد من دول العالم سواء الأوروبية أو الأفريقية.

دار الإفتاء تحسم الجدل في إلغاء صلاة الجمعة

ونشرت هيئة دار الإفتاء المصرية من خلال صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تدوينة تنفي من خلالها كل ما صدر  من مروجي الشائعات خلال الفترة الماضية فيما يخص إلغاء صلاة الجمعة، مؤكدين أنهم لم ينشروا أي شيء خاص بهذا الأمر، مناشدين المواطنين بضرورة التحقق من أي قرار قبل نشره عبر مواقع التواصل المختلفة.

القرار المفبرك
القرار المفبرك

وجاءت التدوينة التي نشرتها صفحة هيئة دار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي الأكثر شهرة “فيس بوك” كالآتي: ” “ننوه على أن هذا الأمر لم يصدر من دار الإفتاء المصرية، نرجو تحري الدقة في نقل الأخبار والرجوع إلى المصدر الأصلى للخبر قبل نشره، حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء”.