مفاجأة.. دار الإفتاء المصرية: “لا نجاسة في ملامسة الكلاب في تلك الحالة” تعرف على التفاصيل

دار الإفتاء المصرية تحكم فيما يخص نجاسة الكلاب، من أكثر الحيوانات الأليفة التي يحبها الإنسان لوفائها وحنانها ولعبها وقدر تفهمها للإنسان، والعديد من الناس يخافون من تربية الكلاب للخوف منهم، وهناك عدة ملابسات تتحدث عن النجاسة، ويرفض العديد من الأباء والأمهات تلبية طلب أولادهم وتربية الكلاب في البيت خوفا من الملابسات حول نجاسة الكلاب، وأنها تجعل الإنسان غير طاهر، وطرح هذا الحوار محل جدل بين الفقهاء وعلماء الأزهر الذين أفتو فيه.

دار الإفتاء المصرية

تسائل العديد من الناس حول الأمر

واصبح الموضوع محط جدل بين عدد كبير من الناس، ويعرضوه بين الفقهاء الذين يأخذون اقول متضاربة، لا يعرفون ماذا يفعلون، والكلاب ليست فقط هي مجال للاستثمار فالعديد من الناس تستثمر أموالها في الكلاب، ويقومون في بيعها.

دار الإفتاء المصرية ترد على مسألة النجاسة

وحسمت الإفتاء المسألة، بسبب كثرة الأسئلة التي جاءت لها حول الموضوع، قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى ومدير البوابة الإلكترونية -ردًا على سؤال حول وجود كلب في ستوديو تصوير مستخدم مع بعض زبائن الأستوديو ـ إنه لا أي  مانع يمنع من ذلك؛ وأن ملامسة الكلب لا تُنجس  أحد، وذلك حسب المذهب المالكي.

وأضاف “وسام”، في فيديو عبر خدمة البث الحي لدار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن  تربية الكلاب أنه لا مانع عليها طالما لغرض شرعي للعب مع الأولاد، أو الحراسة، أو الصحبة أو الاستئناس به، متابعا: “لكن نوصيكم إذا أردتم الصلاة فاتركوا الكلب في غرفة أخرى”.


قد يعجبك أيضاً

التعليقات مغلقة.