ضابط جامل صديقة في خناقه بالمطرية.. فقتل سائقا مسن ليس له علاقة بالواقعة

خناقه المطرية، واقعة غريبة حدثت بمنطقة المطرية ثاني أيام العيد، حيث كان السائق ” على محمد بلال” ذات 57 عاما السائق بأحد البنوك جالسا ببيته يداعب حفيدته ويتبادل الحديث معها الحديث والضحك مع أفراد أسرته قبل أن يسارع للنزول لحماية سيارته المركونة تحت منزله التي يعمل عليها سائقا وهى مصدر رزقه وعهدته فور سماعة بنشوب مشاجرة بين اثنين من جيرانه.

خناقه المطرية

خناقه المطرية

لم يدرك وقتها السائق المسن بنزوله إلى قضاه، فقد كان كل همه أن يحمى سيارته مصدر رزقه وعهدته بان لا يحدث لها مكروه، ونزل بسرعه إلى الشارع وطالب السائق الطرفين المتشاجرين الابتعاد عن السيارة، إلا أن ضابط شرطة تورط بالمعركة لمجاملة صديقة تعدى عليه بالضرب مما أدي إلى مقتل السائق المسن، فقام صديق الضابط بتكتيف وقام الضابط بضربة بضهر السكين على مقدمة راسه إلى أن سقط بالأرض، بعدها نزلت بنت السائق وهى تصرخ عندما وجدت أبها غارق في الدماء وقامت بسحبه إلى داخل العمارة والجيران قفلوا الباب، وظل الضابط يوجه لهم الشتائم  ويهددهم بقتله.

مستشفى المطرية

وبعدها تم نقل السائق المسن إلى مستشفى المطرية، لكنه لفظ انقاسه الأخيرة بين يدى زوجته، ووفق ما قالت زوجة المجنى عليه وابنته هاجر، أضافت ابنته ” سابونى عدة ساعات داخل القسم دون الاستماع لإقوالي، وعندما طالبوني بالتعرف عليه، تمكنت من التعرف على الضابط المعتدى على والدي إلا أنى فوجئت بتغير أقوالي في محضر التحقيق، وتحول اتهامي للضابط بالقتل اتهام صديقة المدعى “اللمبى”، لكن النيابة استمعت لإقوالي من جديد “.

وأكدت ابنته المجنى عليه أن الضابط الذي قام بقتل والديه انكر كل شي بالتحقيقات، وقال انه سقط على الأرض بالمشاجرة، يذكر أن تقرير مستشفى المطرية اكد مقتل 3 ضربات على مقدمة راس السائق اثر تلقيه الرأس تسببت في نزيف حاد، وقد تقرر تجديد حبس الضابط وصديقة “اللمبى” 15 يوما على ذمة التحقيقات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

2 تعليقات
  1. غير معروف يقول

    ظابط كلب وابن كلب ويستحق ايشع موته
    ويتم دفنه حى

  2. biko يقول

    ظابط كلب وابن كلب ويستحق ايشع موته
    ويتم دفنه حى
    وقطع رقبته ….. امام امه وابوه
    داخلية قذرة ….