خمسة أسباب جعلت ثقافة مصر الأولى في الوطن العربي والممثل لها في المحافل الدولية

كتب | محمد محي الدين أبوزكو

تعد مصر  من الدول العربية الأكثر حضورا في الفعاليات الثقافية العربية والأكثر تمثيلا للهوية العربية في المحافل الدولية، وقوتها الناعمة هذه لم تأتي من فراغ بل من قبل تخطيط وسياسات مدروسة مكنتها من إحتلال مكانة مرموقة عالمياً ناهيك عن مكانتها بين الدول العربية.

وحاليا تعد اللهجة المصرية العامية، الأكثر شيوعا وفهما بين شعوب الدول العربية، وكذلك الدراما والسينما.

ومن أسباب هذا الحضور الطاغي والقوة الناعمه هذه خمسة أسباب تعد هي الأقوى والأكثر تأثيرا في ذلك.

• المكانة التاريخية عالميا وقدم حضارتها.

نعلم جميعا أن الحضارة الفرعونية هي أقدم حضارة عرفها الإنسان، وبالتالي التقدم الذي صاحبها جعلها تتقدم على بقية الدول، وحتى عصرنا الحالي تعد هذه الحضارة لغز يثير الدهشة.
وشكلت اللبنى الأولى من أهداف الباحثين عن التاريخ القديم و الزائرين السياحيين.

• العلماء والرواد الاوائل في المجالات المختلفة.

في ذكر العلماء فمصر لها باع طويل جدا دوليا واقليميا، وبالطبع علماء أمثال أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء، ونجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل في الأدب، ومتولى الشعراوي، وتطول القائمة بعلماء الطب والفيزياء والرياضيات وشتى المجالات.
وانتشار علم هؤلاء الأفذاذ ساعد بلا شك في ترسيخ مكانة مصر كوجهة للعلوم والثقافة.

• الأدب العربي والسينما.

لا يذكر الأدب العربي دون ذكر أحمد شوقي، وحافظ إبراهيم، ونجيب محفوظ، وطه حسين، ومحمود العقاد، إحسان عبدالقدوس، وتطول القائمة بهم حتى قيل قديما مقولة تثبت مدى كثرة المبدعين المصريين في الأدب العربي عامة.
(مصر تكتب ولبنان تطبع والخرطوم تقرأ)
و رغم شيوع هذه المقولة إلا أنها تثبت مدى تعمق كتاب مصر في التاريخ الأدبي، وزخيرتهم الكبيرة في مد الأدب بالأعمال القوية.
والسينما المصرية لها شيوع جغرافي وزماني لم تشهده دولة عربية أو إفريقية، ولا تذكر صناعة السينما المصرية دون ذكر عمالقة كعادل إمام ويوسف الشريف، وأحمد ذكي، وهند رستم، وإسماعيل يس، وكما المجالات المختلفة تطول القائمة بهم.

• الإعلام المصري وقوته

يعتبر من أقوى مؤسسات الإعلام العربية وفي منطقة أفريقيا والشرق الأوسط.
وتمتلك مصر أكثر من ألف موقع إلكتروني إخباري بين رسمي وغير رسمي، كما تمتلك عشرات القنوات الفضائية، بخلاف صناع المحتوى في مواقع التواصل الاجتماعية.

• كرة القدم.

حين تذكر كرة القدم المصرية، يدب في الأذن فورا إسم محمد صلاح لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، ولكن حتى إقليميا، منتخب مصر الأكثر تتويجا باللقب القاري، وكذلك النادي الأهلي المصري الأكثر تتويجا بلقب دوري أبطال أفريقيا، وهيمنة الكرة المصرية على المحافل الأفريقية تعد من أسباب قوة مصر الناعمة بين الشباب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.