خلع أسنانها بشوكة وصب الماء المغلي عليها.. هكذا عذب أب إبنته “تقى” بمساعدة زوجته الثانية بالقناطر الخيرية

وسائل تعذيب وحشية وغير آدمية مارسها أب بمساعدة زوجته الثانية في تعذيب طفلته من زوجته الأولى، فتم خلع أسنانها بإستخدام شوكة، وإستخدام المواسير والخراطيم في ضربها، علاوةً على صب الماء المغلي على جسدها الصغير، وذلك دون أي سبب يذكر.

زوجة الأب تعذب طفلته بالقناطر الخيرية وتخلع أسنانها بشوكة!

بدأت تفاصيل القصة عندما إستقبلت مستشفى ناصر العام الطفلة في حالة إعياء شديدة، إستدعت قيام القائمين على المستشفى بإبلاغ المقدم أيمن عادل رئيس مباحث القناطر الخيرية، حيث وصلت الطفلة التي تدعى تقى إسماعيل والبالغة من العمر 4 سنوات، وهي تعاني من كسور في كلتا ذراعيها، بالإضافة إلى جروح قطعية بفروة رأسها وحالة شديدة من الجفاف وسوء التغذية، وكسور بأسنانها الأمامية.

وقد تم إخطار مدير الأمن بالواقعة، وقام بدوره بتكليف مدير مباحث القناطر اللواء علاء سليم بكشف غموض ما تعرضت له تلك الطفلة، وعندما تم توجيه السؤال إلى المرافق لها والذي يدعى سيد طلبة مصطفي ويبلغ من العمر 60 عاماً، أكد أن والد الطفلة “إسماعيل” يعمل سائقاً، وأنه هو الذي طلب منه أن يصطحب الطفلة إلى المستشفى بعد أن أصيبت بكسور في يديها بسبب سقوطها وهي تلعب، لكن التحريات توصلت إلى أن زوجة الأب والتي تدعى نهى كانت تداوم على ضرب الطفلى بالمواسير والآلات الحد وتصب الماء المغلي عليها، كما أثبتت التحريات تورط الأب أيضاً في الإعتداء على إبنته بصفه مستمرة مع زوجته الثانية.

وبعد تقنين الإجراءات تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على الأب وزوجته المتهمين، وكشفت التحقيقات التي اجريت معهما أن زوجة الأب قامت بخلع أسنان الطفلة بإستخدام شوكة، وكانت تقوم بحلاقة شعرها، كما كانت تقوم بحرقها بالكبريت في جسدها، وعندما كانت تقوم الطفلة بإخبار والدها عما تفعله زوجته بها لم يكن يفعل شيءاً.

النيابة قررت إنتداب لجنة من مصلحة الطب الشرعي لإثبات الإصابات الموجودة بالطفلة وسببها وتاريخ حدوثها وتأكيد ما إن كانت ستتسبب في حالة  عاهة للطفلة من عدمه، في حين قام رئيس مباحث القناطر محمد الألفي ورؤساء قسم حقوق الإنسان بمديرية الأمن بزيارة الطفلة بالمستشفى وتقديم الألعاب والهدايا لها.

الأب وزوجته بعد القبض عليهما
الأب وزوجته بعد القبض عليهما
الطفلة لدى تلقيها العلاج وإستقبالها للهدايا من رئيس المباحف ووفد حقوق الإنسان
الطفلة لدى تلقيها العلاج وإستقبالها للهدايا من رئيس المباحف ووفد حقوق الإنسان

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.