خبير مياه مصري يكشف عن أزمة حالية في نهر النيل بسبب سد النهضة الأثيوبي

ما زالت الأزمة الحالية بين مصر وأثيوبيا بسبب (سد النهضة) مستمرة حتى الآن، ويمكن القول أن جميع المفاوضات التي تمت بين الطرفين في العاصمة السودانية (الخرطوم) قد باءت بالفشل، ولم تقدم هذه المفاوضات والجلسات التي تم عقدها أي جديد أو أي إقتراح لحل هذه المشكلة يرضي جميع الأطراف.

فالواضح لنا جميعا أن أثيوبيا مصرة على استكمال بناء هذا السد اللعين، وماضية فيه قدما دون إعارة الإنتباه لأي اعتراض عليه، ومصر مصره على إيجاد مخرج لهذه الأزمة الكبيرة التي سوف يعاني منها الشعب المصري كله في السنوات القليلة اللقادمة.

هذا وقد كشف الدكتور (نادر نور الدين) أستاذ المياة بجامعة القاهرة عن وجود كارثة كبرى تحدث حاليا في نهر النيل بسبب بناء هذا السد ولا يعيرها أحد أي إهتمام منه.

حيث أكد سيادته أن منسوب المياه في بحيرة ناصر في أسوان انخفض بشكل كبير جدا، وأكد أيضا أن السودانيين حاليا يقومون بعبور النيل الأزرق هناك حاليا مشيا على أرجلهم وليس باستخدام المراكب وهذه كارثة كبرى.

كما أكد سيادته من خلال تدوينة له على حسابه الخاص على الفيس بوك، أن السودانيين يصلون حاليا صلاة الإستسقاء باستمرار بسبب نقص المياه وأملا في أن يمن الله عليهم بفيضان كبير، كما أكد أن السودان قامت بوقف توليد الكهرباء من بعض السدود بسبب عدم وجود المياة خلفها.

وطالب الدكتور (نادر نور الدين) الحكومة المصرية بضرورة إتخاذ موقف حازم بشأن هذا السد لأن طريق المفاوضات لن ينجح مع أثيوبيا.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. البدوي يقول

    كان الامر غريباً عليّ وانا اسمع من رجل يحمل صفة (خبير) ان النيل في الخرطوم انخفض لدرجة ان السودانيين يقطعونه مشياً علي الارجل ولكن زالكت حيرتي عندما عرفت انه خبير مصري فالخبراء المصريون يمتازون برؤية ما لايراه الاخرين ولهم بعد نظر يجعلهم يتجاوزون الحقائق العلمية المثبتة بخيال ساحر مجاله الرواية وليس المجال العلمي الذي يمكن اثبات الاشياء فيه او تفنيدها .عموماً هؤلاء خبراء مصر فقد قال من قبل خبير اعلامي مصري ان الافيال استقبلت فريق الزمالك بشوارع الخرطوم عندما قدم اليها لادأة مبارة في كورة القدم مع الهلال السوداني ولاننسي ثورة السكاكين التي ظلت تطارد المصريين بشوارع امدرمان من الجزائريين ولكن بالطبع اكتشفنا في حقيقة الامر انها مطاردة في خيال الاعلام المصري