خبير تمويل: تعويم الجنيه بلا هدف و بطريقة مطلقه لا يتم غير في مصر فقط


صرح أستاذ الاستثمار و التمويل من جامعة القاهرة، الدكتور “هشام إبراهيم”، إن عملية تعويم الجنيه و على نحو مطلق بلا أي حدود و أهداف بعينها، و هذا ما تتجه إليه الدولة المصرية، لا نجد في العالم أجمع دوله تقوم بهذا التطبيق على ذلك النحو.

تعريف تعويم الجنيه المدار:

مضيفاً “هشام إبراهيم”، أثناء حوار له مع الإعلامي الكبير “وائل الإبراشي، خلا تقديم برنامجه “العاشرة مساء”، و الذي تم عرضه في حلقة مساء أمس الإثنين الموافق 3 أكتوبر 2016، و الذى تم بثه على القناة الفضائية المصرية “دريم”، إن مختلف دول العالم تقوم باستخدام ما يطلق عليه الـ “تعويم مدار”، و هذا يعني بأن حومة الدولة تقوم بالتحديد لسعر العملة الخاصة بها بالنحو الذى يخدم الأهداف الاقتصادية الخاصة بها، ملفتاً بأن دولة الصين أخذت تعمل على مقاومة ابتلاع عملة الدولار الأمريكي لعملتها لنحو الـ 20 عاماً متواصلة ، و لم تتجه نحو تخفيض العملة، حتى تداركت بأن ذلك النحو يعمل على تحقيق الأهداف الاقتصادية لها.

مخاطر تعويم الجنيه:

موضحاً أستاذ الاستثمار و التمويل، بأن الدول تتخذ منهج تخفيض العملة مستهدفة التحقيق للأهداف الاقتصادية الخاصة بها، و لكن لو كان غير ذلك الهدف من تخفيض العملة، سوف تأتي آثار تعويم العملة على الاقتصاد بنحو سئ.

خطورة تعويم الجنيه على الاقتصاد و المواطن:

“أحمد طنطاوي”: بعد العمل بتطبيق عملية تعويم الجنيه المصري، سوف يزيد سعر الدولار الأمريكي في مصر عن نحو الـ 20 جنيهاً مصرياً، مما يؤدي إلى وصول الوضع الاقتصادي المصري إلى حالة شديدة الخطورة، كما سوف يؤثر تأثير خطير على ما يملك الشعب المصري من مقدرات، و بالأخص الدواء و الغذاء.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.