خبير بالشأن الروسي: ضغوط أمريكية وخليجية لمنع تنفيذ محطة “الضبعة النووية”

قال الدكتور محمد فراج أبو النور، الخبير في الشئون الروسية، في حواره مع الدكتور معتز بالله عبد الفتاح، في برنامج “حلقة الوصل” الذي يعرض على قناة “أون لايف” الفضائية، إن روسيا قد لعبت دوراً غاية في الأهمية في تعزيز القوي العسكرية المصرية، وبالأخص في تعزيز القوات المسلحة في مواجهاتها المستمرة مع الإرهاب.

ضغوط أمريكية وخليجية لعدم تنفيذ الضبعة

وذكر فراج خلال حواره، أن هناك ضغوطاً أمريكية وخليجية على مصر، لعدم تنفيذ محطة الضبعة النووية، وكذلك عدم شراء أي أسلحة روسية، مشيراً إلي أن مواجهة تنظيم داعش عملية صعبة على القوات المسلحة المصرية بمفردها، وأن تلك الواجهات أكبر من إمكانيات القوات المسلحة المصرية وحدها، حيث قال: «تنظيم داعش منتشر كليًا في الصحراء الإفريقية، ومسألة مواجهته أكبر من إمكانيات القوات المسلحة المصرية وحدها، حيث أن داعش في سوريا والعراق منتشر في الصحراء حتى يصل إلى بوكو حرام، لذلك فأن الدور الروسي مهم، فضلاً على أن  الأقمار الصناعية الروسية معروف أنها تغطي العالم بأسره».

وأضاف فراج أن روسيا تحولت من ضيف شرف إلي عضو فاعل في المنطقة وقوي لها وزنها ومهابتها بفضل النهضة التي قامت بها، مؤكداً على رفض الرئيس بوتين لقرار الرئيس الأمريكي دونالد  ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وأردف أنه قد عقدت يوم الأثنين في قصر الإتحادية، قمة مصرية روسية بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طرح  فيها الملفات العالقة في الشرق الأوسط، وتم مناقشة سبل التعاون المشتركة بين الطرفين.

وأختتم فراج حديثه عن أهمية المحطة النووية في مصر، وأن أهميتها لا ترجع فقط لتوليد الكهرباء، ولا لفائدة القرض، وإنما هناك ما هو أكثر أهمية وهو إنشاء بنية تحتية نووية في مصر، وأنه سيعاد بناء الهندسة النووية في مصر.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.