خبر كارثي| لأول مرة في تاريخ مصر، أمر بالقبض على قاض وإحالته للتحقيق.

في سابقة من نوعها على الإطلاق في التاريخ المصري، أمر بالقبض على قاض وإحالته للتحقيق امام النيابة، الأمر الذي يعتبر فريد من نوعه في تاريخ مصر، حيث قام المستشار أحمد كمال الدين رئيس مجلس القضاء الأعلى بالأمر بالقبض على المستشار أمير عوض، المستشار بمحكمة استئناف الأسكندرية وجار التحقيق معه الآن.

خبر كارثي| لأول مرة في تاريخ مصر، أمر بالقبض على قاض وإحالته للتحقيق. 1 23/2/2016 - 5:42 ص

نشر موقع انفراد صباح اليوم صورة من مذكرة التحقيق التي حررها رئيس مجلس القضاء الأعلى ضد المستشار أمير على، المستشار بالاستئناف بمحكمة الأسكندرية، والقاض المتهم يجري معه الآن التحقيق داخل مقر هيئة القضاء العال.

لأول مرة في التاريخ أمر بالقبض على قاض
لأول مرة في التاريخ أمر بالقبض على قاض

كان رئيس مجلس القضاء الأعلى اليوم ينظر وقائة مجلس التأديب والصلاحية الخاصة بالقضاة المتهمين في واقعة “بيان رابعة”، المتهم فيها أكثر من خمسين 50 قاضيا، وكان من ضمن هؤلاء القضاة المستشار أمير عوض المحال للتحقيق اما النيابة، حيث كانت جلسة التحقيق مع القضاة طالت حتى الساعة السابعة مساء، فخرج سكرتير الجلية بعدما استمع المحقق لدفاع 21 قاضيا وأخبر القضاة بأن جلسة المحاكمة ستؤجل لصباح الغد،

الأمر الذي أثار غضب المستشار أمير عوض، وطلب من سكرتير الجلسة الدخول إلى رئيس الجلسة، وبالفعل دخل المستشار عوض إلى رئيس جلسة المحاكمة وأخبره بأن سكنه بعيد وأن من الصعب والمرهق عليه الرجول إلى بيته في المنصورة ثم العودة في الصباح، وطالب عوض بأن يتم التحقيق مع الآن أو تأجيل الجلسة أسبوع على الأقل،

الأمر الذي اثار غضب قاض التحقيق وقام بالرد على المستشار امير عوض قائلا “مش مهم ترجع اليت، بات في اى مكان في القاهرة حتى لو في الشارع”، فرد عليه السيد المستشار أمير عوض قائلا “وترضاهالي”،  فرد قاض التحقيق محتقنا على المستشار امير عوض ونادى بأعلى صوته على أمن القاعة وأمرهم بالقبض على السيد المستشار وحجزة بغرفة منفردة لعرضه على النيابة لتباشر عملها معه.

وطبقا للمصادر التي لم يعلنها موقع انفراد، من داخل دار القضاء العالي، فإن السيد المستشار أمير عوض موجود الآن بحجرة الأمن بدار القضاء العالي، وتم تحرير مذكرة من قبل رئيس جلسة التحقيق وإحالة المستشار عوض إلى التحقيق لتباشر معه النيابة.

وتكتب هذه الواقعة كالأولى من نوعها على الإطلاق في تاريخ القضاء المصري، كأول قاض يتم إلقاء القبض عليه وتحرير نذكرة ضده، وإحالته للتحقيق أمام النيابة.



عرض التعليقات (1)