حل لغز إختطاف فتاه بعد صلاة عيد الفطر.. والمباحث تفجر مفاجأة حول الحادثة

إنتشرت ظاهرة الخطف في الآونة الآخيرة، سواء للأطفال أو حتى الكبار,فلا يمر يوم بل ساعة الا ونسمع عن واقعة خطف جديدة، وكل واقعة من هذه تؤلم أكثر من التي قبلها فمنها من نسمع فيها أن طفلاً خُطف من امه وامام عينيها دون أن تستطيع انقاذه فيتركها الخاطف بين مرارة الفراق وحسرة عدم امكانية انقاذه، وساعة اخرى نسمع عن واقعة اختطاف فتاه واغتصابها ولا يكتفي الخاطف بالأغتصاب وحسب بل يذبح ضحيته ظناً منه أنه يسخفي جريمته، وهذا طبعاً غير المصيبة الأكبر وهى الخطف من أجل بيع الأعضاء البشرية وبين هذا وذاك هناك رعب يكمن بين جدران قلوبنا خوفاً على فلذات اكبادنا وعلى من نحبهم أن يتم خطفهم ونعيش بحسرة الفراق والندم.

حادث خطف فتاه بعد صلاة عيد الفطر:

في يوم العيد الكل يذهب لأداء الصلاة وهو سعيد، فتذهب العائلة يرتدون كل جديد وسط فرحة عارمة، ولكن تلك الأسرة المسكينة لم تكن تعلم أن هناك ما ينتظرهم ويقهر قلوبهم دون غيرهم، فبعد الآنتهاء من أداء الصلاة اختفت فتاه تبلغ من العمر 18 عاماً,بحث الأب هنا وهناك بمنطقة الوراق حيث سكنهم ومكان صلاة العيد ايضاً التي اختفت الفتاه فيها، ولكن دون جدوى ولم يكن امام الأب المسكين الا الذهاب مسرعاً إلى قسم شرطة الوراق بالجيزة والبلاغ عن اختطاف ابنته الشابة.

حل لغز اختطاف فتاه من منطقة الوراق:

على الفور تحرك رجال المباحث إلى مكان الواقعة وبالسؤال والتحرى، تم كشف الستار وحل اللغز حيث توصل رجال المباحث إلى الفتاه، التي هربت مع احد الشباب التي تربطها به علاقة عاطفية، واتفقا على الهرب سوياً، واستاجرا شقة بمنطقة أمبابة، وتم عمل كمين لهم وضبطهم وتتوإلى النيابة التحقيقات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.