حكم دار الإفتاء المصرية في رسائل” اقسم بالله تنشرها علشان تسمع خبر سار”

انتشرت في الفترة الأخيرة قيام بعض الأشخاص بإرسال عدد من الرسائل التي غالبا تكون تحمل الطابع الديني، من خلال الواتس آب ومواقع التواصل الإجتماعي وخاصة ” الفيس بوك “، وكانت نهاية الرسالة لابد أن تختتم بعبارات مثل: ” أقسم بالله انشرها ” أو ” أرسل الرسالة كي تسمع خبر يسعدك قبل نهاية اليوم” أو احذر أن تهمل الرسالة وغيرها من تلك الرسائل التي تحمل أسلوب الوعيد والتهديد، مما يجبر الأشخاص الذين تصلهم تلك الرسائل إلى إعادة إرسالها مرة أخرى إلى غيرهم خوفا من تعرضهم إلى أي مكروه، أو طمعا في انتظار مفآجأة سارة.

حكم دار الإفتاء المصرية في رسائل" اقسم بالله تنشرها علشان تسمع خبر سار"

حكم دار الإفتاء المصرية في رسائل” اقسم بالله تنشرها علشان تسمع خبر سار”

وفي أول تعليق لدار الإفتاء المصرية على تلك النوعية من الرسائل والتي أصبحت منتشرة بشكل كبير لا يمكن التحكم به، نشرت دار الإفتاءمن خلال حسابها الرسمي عبر موقع التغريدات الشهير “تويتر”، حكمها النهائي في تلك النوعية من الرسائل حيث حذرت الدار من اتباع تلك الرسائل وتنفيذ الأوامر التي تأتي فيها من اعادة إرسال، أو نشر لعشرة أشخاص وغيرها من تلك الأوامر التي ليست من الدين الإسلامي.

حكم دار الإفتاء المصرية في رسائل" اقسم بالله تنشرها علشان تسمع خبر سار"
حكم دار الإفتاء المصرية في رسائل” اقسم بالله تنشرها علشان تسمع خبر سار”

وقد أكدت دار الإفتاء على عدم إعطاء مثل تلك النوعية من الرسائل أي أهمية، ويجب على كل من يتلقى هذه الرسائل أن يقوم بحذفها على الفور، دون أن يقوم بإعادة إرسالها إلى غيره من الأشخاص ومساعدة أصحاب الرسائل في نشر تلك النوعية من الأفكار الشاذة عن قيم وسلوك الإسلام والمسلمين.

حيث نشرت دار الإفتاء المصرية في ” تويتر “:

 : “انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى والواتس آب رسائل دينية وفي آخرها “أرسلها لتسمع خبر سار _ أو أقسم بالله عليك لترسلها” إلى غير ذلك من التهديدات والوعيد، احذفها ولا تلتفت لها ولا ترسلها لأحد”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.