حقيقة فيلم الجزيرة “العساكر والتجنيد الإجباري” ورد قوي للشئون المعنوية للقوات المسلحة المصرية

بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي. يعتبر الجيش المصري هو وأحد من أقوي جيوش المنطقة وأكثرها تماسكاً، لما لدية من قوة عددية كبيرة متمثلة في عساكر يقضون مدة خدمتهم العسكرية، وأفراد موظفون داخل الجيش المصري بمختلف إداراتة وأسلحتة، وتلك القوة أيضا متمثلة في ترسانته العسكرية من ألات ومعدات حربية متنوعة.

فيلم العساكر لقناة الجزيرة

وبخلاف ما روجة الإعلام المصري عن فيلم قناة الجزيرة القطرية “العساكر – حكايات التجنيد الإجباري في مصر” والمنتظر إذاعتة اليوم الأحد 27 نوفمبر 2016 في تمام الساعه التاسعه بتوقيت القاهرة. فإن الفيلم الذي لم يُعرض بعد لن يتضمن مشاهد إساءة  للجيش المصري أو تقليل من شأنة وقوتة بالمنطقة، بل يعرض “على حسب وصف الجزيرة له” ما يتعرض له الشباب المصري للتجنيد الإجباري بالجيش المصري.

وقالت قناة الجزيرة على موقعها الألكتروني في مقال بعنوان “عساكر التوك شو.. عندما يتجند نظام كامل لمواجهة برنامج”، أن الفليم الذي أثار غضب  الأعلام المصري بإعتبارة مهين للجيش المصري ليس مقصوداً به مصر فقط، ولكن هو فليم تحقيقي ضمن سلسة حلقات تحقيقية تَبُث كل أسبوع منذ إحتفال الجزيرة بعيدها العشرين، والتي بدأت بفيلم تحقيقي بعنوان “ما خفي أعظم” والذي تناول إستشهاد عمر النايف، ثم فيلم “المسافة صفر” والذي تناول أحداث الجهاد بسوريا، ثم فيلم عن أفريقيا بعنوان “أدغال أفريقيا”، وجائت حلقة هذا الأسبوع بعنوان “العساكر – حكايات التجنيد الإجباري في مصر”، ثم أنهت المقال بسؤال للإعلاميين المصريين

لماذا تخيف قناة إخبارية نظام السيسي؟
في الأمر سر.. سر تتقاسمه الجزيرة مع مشاهدها.

رد الشئون المعنوية على فيلم العساكر

قامت الشئون المعنوية للقوات المسلحة المصرية بإنتاج فيلم وثائفي بعنوان “يوم في حياة مقاتل” مؤكدة أن التعامل الرافي وحسن الأداء للجيش المصري لا يمكن أن يتحقق الا من خلال نظم وتطويرات على المدي البعيد ومن الصعب كسر هذه المؤسسة القوية الذي لا تعتمد على فرد واحد،  ومؤكدة أن الجيش المصري يعامل جميع أفرادة معاملة طيبة دون تفريق بين الدرجات والرتب إلا في المستويات العسكرية فقط.

شاهد فيلم “يوم في حياة مقاتل”

يحكي الفيلم الوثاقي “يوم في حياة مقاتل” قصة يوم واحد في حياة جندي مقاتل من جنود قوات مصر المسلحة بداية من طابور الصباح نهاية بطابور النوم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.