حقيقة شركة زواج المصريين من روسيات التي ظهرت مؤخراً على الآنترنت

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن زواج المصريين من فتيات روسيات لدرجة كبيرة فأصبح الشاب المصري البسيط يبحث على مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي عن روسيات للتعارف من أجل الزواج والهجرة لتحسين أوضاعه المادية من جهة والهروب من تكاليف الزواج المصري الذي عادة ما تطلب فيه زوجة المستقبل مهرا كبيرا وفرحا أسطوريا وغيرها من المستلزمات.

حقيقة شركة زواج المصريين من روسيات وأوكرانيات

وفي هذا الصدد ظهرت خلال الأيام الأخيرة شركة على الإنترنت تدعي أن هدفها تمكين الشاب المصري من تحقيق حلمه بالزواج  من فتيات روسيات أو أوكرانيات وقالت الشركة أنها لحد الآن شركة غير رسمية في انتظار موافقة وزارة التضامن الإجتماعي ووزارة الداخلية والهيأة العامة للإستثمار,كما نوهت الشركة المزعومة الشباب المصريين الراغبين في الزواج من روسيات أنه فور اكتمال ترخيص الشركة فإنه سوف يتم الإعلان عن موقعها الإلكتروني وعناوينها في القاهرة وكييف معتبرين في الوقت ذاته أن الزواج من روسيات أو أوكرانيات ليس بالأمر الهين وتتبعه العديد من الإجراءات.

الشركة التي كانت ظهرت من خلال صفحات على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك أشارت فيها إلى قرب الإعلان الرسمي عن موقع الشركة ومقراتها في مصر قالت أنه يشترط فقط في الشاب المصري أن يكون لديه القدرة على تحمل مسؤولية عيش الزوجة سواء في مصر أو بلدها وأن يكون جادا ودخل ثابت لا يشترط لا مهر ولا حفل زواج باستثناء تجاوز المقابلة الشخصية ثبت فيما بعد أن أصحابها ليسو من مصر أصلا ولا يتواجدون فيها.

في مقابل ذلك حذرت وزارة الخارجية المصرية من مثل هذه الشركات “النصابة” التي تدعي التكلف بزواج الشباب المصري من روسيات واوكرانيات وقالت أن أغلب من يقف وراء هذه الشركات عصابات للدعارة والتجارة في البشر بروسيا ودول شرق أوروبا.