شهود عيان: حرب شوارع ومشاجرة في عين شمس والشرطة تدفع بقواتها للسيطرة على الموقف ومصدر أمني يكشف ملابسات الواقعة

رغم فرض حالة الطوىء لمدة ثلاثة أشهر في البلاد بعد الحادث الإرهاب الغاشم الذي تعرضت له البلاد بعد تفجير كنيستين الإسكندرية والغربية والذي راح ضحيته العشرات من الأرواح وإصابة عدد كبير، إلا أنه بالأمس الجمعة شهدت منطقة عين شمس حرب شوارع ونشوب مشاجرة بالأسلحة الناية بين طرفين وذلك حسب ما ذكره شهود عيان لبعض وسائل الإعلام وبعض مواقع التواصل الإجتماعي وأكدوا أن المشاجرة قد تطورت إلى تباددل إطلاق أعيرة نارية بين الطرفين وسط تراشق كل منهما بالزجاجات وحالة من الكر والفر وذلك في شارع محمود محروس في المنطقة الواقعة بشارع أحمد عرابي

الاسعاف

 مصدر أمني يكشف ملابسات الواقعة

بعد ابلاغ أهالي المنطقة الشرطة بعد سمات أصوات أعيرة نارية وحالة من الفوضى بالمنطقة تدخلت قوات الشرطة ودفعت بقواتها وقوات الأمن المركزي للسيطرة على الواقعة وكشف ملابساتها، ورغم ما تم تداوله على الكثير من المواقع طبقا لكلام شهود العيان عن تبادل إطلاق النار بالأعيرة النارية في المنطقة إلا أن مصدر أمني قد كشف في تصريح صحفي له أن المشاجرة لم يتم فيها استخدام أعيرة نارية على الإطلاق وأن المشاجرة بدأت بين شابين بسبب معاكسة فتاة

وأوضح المصدر أن الشرطة قد ألقت القبض على الشابين وتم تحرير محضر بالواقعة وقد حرر كل من الشابين أيضا محضرا ضد بعضهما وتم احتجازهما لحين عرضهما على النيابة لمواصلة باقي التحقيقات.

وعلى الجانب الآحر فقد عبر بعض أهالي المنطقة من استيائهم من الوضع وشعورهم بحالة من الفزع والرعب من جراء ما شهدته منطقة أحمد عرابي من اشتباكات وخاصة أن الشرطة لم تحضر إلا بعد ساعتين دون سيطرة على الموقف خلال هذه الفترة

ومن جانبها نفي المصدر المسئول عن هذا الكلام مؤكدا أن منطقة أحمد عرابي مكتظة بالسكان وأن الواقعة لم تتطور حتى يطلق عليها حرب شوارع كما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام وبعض المواقع الإلكترونية وأنه تم السيطرة على الموقف وقوات الشرطة تنتشر في جميع أنحاء المنطقة لتأمينها.مشيرا إلى أن رجال الشرطة المصرية على استعداد تام لأى بلاغات من المواطنين ولن يتم لأى أعمال بلطجة في الدولة وتوعد بعقاب رادع لمن يخالف القانون.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.