بسبب حالة الطقس.. مضيفة جوية في شركة مصر للطيران تحكي عن ساعات من الرعب وكيف تم إنقاذ ركاب الطائرة المتجهة من الإسكندرية إلى ال

تسببت حالة الطقس التي تعرضت لها البلاد قبل ثلاث أيام حالة من الرعب شهدها ركاب رحلة مصر للطيران المتجهة إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية ساعات من الخوف والفزع نتيجة صعوبة الهبوط بمطار  الملك خالد بالرياض  وكانت الأمطار الغزيرة مع العواصف الترابية شديدة، وعن صعوبة الرحلة وتعرض الركاب لحالة من الرعب والهلع الشديد كتبت مضيفة جوية عن ما حدث على صفحتها في ألقيس بوك وكيف استطاع طاقم الطائرة اجتياز هذه الأزمة؟

حالة الطقس

حالة الطقس السيئ تسبب حالة من الخوف لركاب طائرة مصر للطيران

فقالت أن الرحلة رقم٥٣٦  كانت قد أقلعت من مطار برج العر ب بمدينة الإسكندرية متجهة الي مطار الملك خالد بالرياض  ولم يحدث شىء غير طبيعي ولكن أثناء الاقتراب من مدينة الرياض وجد قائد الطائرة أن الهبوط سيكون متعثر بسبب العاصفة الترابية التي تحول الرؤية في مطار الملك خالد بالإضافة إلى مطبات هوائية شديدة وعنيفة في نفس الوقت وبدأ الركاب بالشعور بالخوف والرعب.

أكملت المضيفة قصة ساعات الرعب وقالت حاول قائد الطائرة الهبوط في اى مطار قريب ولكن كان الجميع مغلق بسبب حالة الطقس ولا يجد أجابه عند اتصاله باللاسلكي  تابعت المضيفة على صفحتها الرسمية وقتلت لم يجد قائد الطائرة مفر واحتار بين أمرين العودة إلى مصر أو التوجه إلى أقرب مطار تكون به رؤية واضحة ولكنه استبعد فكرة العودة بسبب نقص كمية الوقود لذلك قرر التوجه إلى مطار الكويت الدولي وأجرى الاتصالات الأزمة وتم بالفعل الرد على حالة الطوارئ وتقول نزلنا في مطار الكويت بعد مضي حوالي ساعة ونصف امتلاءات كابينة الطائرة بالتراب وفوجئنا بأسراب من الطيور الهاربة من حالة الطقس السيئة والعواصف الشديدة.

وأضافت بعد مضي ساعة ونصف في مطار الكويت تم عودة الاتصال بمطار الرياض الذي أبلغ القائد أن المطار جاهز لاستقبال الرحلة والرؤية متاحة وبالفعل تم الوصول بسلام وسط الأمطار والعواصف وسوء الطقس في يوم الخميس الماضي ويرجع الفضل في أنفاذ الطائرة ألى الله وإلى طاقم الطائرة على رأسهم كابتن خالد عوف وأحمد حسن ورئيسة طاقم الضيافة حنان توفيق وولاء سلامة وميسون طارق.

حالة الطقس
حالة الطقس

وعلى الجانب الأخر قدم رئيس النقابة العامة للضيافة الجوية الأستاذ أسامة عبد الباسط الشكر لطاقم الطائرة وقال أن وجود أطقم طائرة مدربين مهماً في هذه الظروف استثنائية.
ودائماً الطقس السيئ من أتربة وعواصف ورياح شديدة  على الطرق وفي السماء والبحار سبباً في حدوث الكثير من الكوارث الإنسانية وكل عام تقوم الدولة بالحرص على معرفة التغيرات الجوية من اتجاهات الرياح وحركة البحار من خلال هيئة الأرصاد لتجنب وقوع الحوادث.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.