داليدا فنانة مصرية رفضت حب عمر الشريف وكرمتها فرنسا في الحياة وبعد موتها

جوجل يحتفل بميلاد المطربة المصرية داليدا التي رفضت حب عمر الشريف وكرمتها فرنسا في الحياة وبعد موتها

يحتفل جوجل في نفس اليوم من كل عام بذكري ميلاد الفنانة والمطربة داليدا، ومن المعروف أن جوجل يعتبر أكبر موقع بحثي وشركة بحثية على الإنترنت وعندما يقوم جوجل بوضع شخصية كشعار له على منصته البحثية فان ذلك يعنى أن هذه الشخصية لها مكانه كبيرة لدى شعوبها وفي بلادها، وجوجل دائما ما يحتفل بذكرى ميلاد ورحيل كبار الشخصيات والفنانين والزعماء في العالم وكذلك يحتفل بذكرى الاختراعات التي أثرت في البشرية.

فمن هي الفنانة أو المطربة داليدا التي يحتفل بهاج وجل على منصة اليوم، وما تاريخها التي يجعل جوجل كأكبر منصة بحثية أو شركة بحثية في مجال الانترنت تقوم بوضع صورتها كشعار لها في يوم ميلادها وبعد مرور 86 عام على ميلادها، لذلك سوف نتناول في السطور القليلة القادمة تاريخ الفنانة والمطربة داليدا ونتعرف على تاريخها منذ الميلاد وحتى رحيلها ونتعرف على إنجازاتها الفنية وكذلك أصولها وموطنها أين ولدت وغيرها من المعلومات التي يجهلها الكثيرون عنها.

من هي داليدا موطنها وأصولها

أطلق عليها بالعربية اسم داليدا، وفي الانجليزية كان يطلق عليها Dalida، لكن بالايطالية كان يطلق عليها أسم بولاندا كريستينا جيجليوتي، وهي فنانة ومطربة ذات أصول مصرية ايطالية، ولدت في منطقة شبرا وكانت أصول أجددها إيطاليا وهم من المهاجرين الذين هاجروا من إيطاليا إلى مصر، وتعود أصولهما إلى جزيرة كالابريا والموجودة في جنوب إيطاليا.

بداية داليدا وميلادها

ولدت الفنانة والمطربة داليدا والتي يحتفل جوجل بذكرى ميلادها اليوم في نفس هذا اليوم الموافق 17 من شهر يناير في 1933، في مصر وبالتحديد  في حي شبرا بالقاهرة،  لوالدين إيطاليين الأصل مولودين بمصر، حيث جاء أجدادها من ايطاليا إلى مصر واستقروا فيها باحثين عن العمل والرزق.

سمعت منذ صغرها أنها كانت لها قريبة ممثلة وفنانة إيطاليا مشهورة وهي الممثلة الإيطالية Eleanor Duse، لذلك بداحلم الشهرة والنجومية برواد داليدا منذ الصغر لكي تصبح مشهورة مثل قريبتها ألإيطالية، وكانت داليدا اسمها الحقيقي هو “بولاندا”

عاشت داليا فترة طفولة بسيطة وفقيرة، فكانت تذهب إلى المدرسة والكنيسة مثل باقي الأطفال في سنها، وبعد أن كبرت داليدا منعها والدها من الخروج، ولكن والدها سجن ودخل السجن لأنه كان ايطالي الأصل ومصر في ذلك الوقت كانت تحت الاحتلال الانجليزي، أحبت داليدا شابا يدعى ارماندو.

حلم الثراء والشهرة ظل يراود داليدا فعملت سكرتيرة في مكتب للطباعة وإثناء عملها في السكرتيرة تقدمت في مسابقة جمال Miss ondina، وحصلت داليدا على لقب ملكة الجمال في هذه المسابقة، ثم استطاعت داليدا أن تحصل على لقب ملكة جمال مصر في عام 1954م وكان هذا هو أول طريق لشهرتها وأول باب لعالم النجومية، وكانت الجائزة التي حصلت عليها داليدا في مسابقة  ملكة جمال مصر هي زوج من الأحذية الذهبية وعندما علمت أمها بالأمر غضبت جداً منها لوقوفها عارية على حمام سباحة في المسابقة وهو الأمر الذي لا تقبله التقاليد المصرية أو الايطالية.

وبالرغم من فوز داليدا بلقب ملكة جمال مصر ألا أنها بقيت تعمل سكرتيرة في إحدى شركات الأدوية، لكن فوزها ساعدها على دخول الاستوديوهات وتقف أمام الكاميرا بسبب اللقب الذي حصلت عليه.

المطربة داليدا
المطربة داليدا

لماذا سميت بهذا الاسم

بدأت داليدا تقوم ببعض الأدوار السينمائية البسيطة وكان اسمها وفي هذا الوقت بولاندا، ولكنها غيرت اسمها إلى داليدا وذلك نسبة إلى فيلم “SAMSON & DALILA“، والذي كان تقوم ببطولته الفنانة هيدي لامار ونظرا لوجود شبه بينها وبين بطلة الفيلم اتخذت داليدا اسمها من اسم هذا الفيلم، ومنذ ذلك الوقت أطلق عليها اسم داليله كاسم فني لها.

بعد فترة وبعد شهرتها أشار عليها احد كبار الفن في فرنسا وقال لها أن اسم دليله غريب ومخيف لذلك يجب التخلي عنه ولكنها اعتزت بالاسم الذي اشتهرت به فحورت الاسم وجمعت بينه وبين اسمها الأصلي وهو بولاندا فأخذت أخر حرفين من اسمها الأصلي وإضافته إلى دليل فأصبح اسمها الجديد داليدا.

بداية داليدا مع التمثيل وحبها للفن

وفي يوم من الأيام جاء فريق أمريكي لتصوير فيلم بمصر بعنوان The Story of Joseph and His Brethren وكان من بطولة الممثلة الأمريكية جوان كولينز، واحتاجت (جوان) إلي ممثلة تقوم ببعض بدلا منها (دوبلير) لها، وصادف وجود داليدا في الأستوديو فاختارتها (جوان) وذلك لوجود شبه بينهما في الطول ونفس لون الشعر.

داليدا وعمر الشريف

داليدا وعمر الشريف
داليدا وعمر الشريف

وكان يجري تمثيل الفيلم في الأقصر وتعرفت على عمر الشريف ذلك الفنان المصري الشاب الذي كان يحلم مثلها بحلم الشهرة والنجومية، والذي أعجب بها وفي هذه الفترة تعلق بها (عمر) لكنها سرعان ما بدأت تعامله ببرود، واستغرب عمر الشريف لتصرفها لاسيما انه كان يتصور انه على علاقة حب معها.

ويوجد لقاء جمع الفنانة والمطربة داليدا مع الفنان عمر الشريف يتحدثون فيه عن ذكريياتهما

مشوارها الفني في فرنسا

في فرنسا كان مشوار داليدا الفني حيث ذاعت شهرتها في الغناء، وأصبحت أشهر مطربة في فرنسا،  وأصبح لدى داليدا أكثر من 1000 أغنية بلغات متعددة وحصلت داليدا على العديد من الألقاب والأوسمة الكثيرة، وكرمها الجنرال الفرنسي ديجول بإعطائها لقب (La Medaille de la Presidence de la Republique) أو ميدالية رئاسة الجمهورية بسبب أدائها الرائع وصوتها المميز.

عودة داليدا إلى مصر

كانت داليدا أثناء تواجدها في فرنسا كانت تشعر بالحنين الدائم إلى مصر فعادت في سنة 1986 وقدمت الفيلم المصري “اليوم السادس” من إخراج يوسف شاهين وهذا الفيلم نجح نجاحا كبيرا

داليدا بطلة فيلم اليوم السادس للمخرج يوسف شاهين
داليدا بطلة فيلم اليوم السادس للمخرج يوسف شاهين

وفاة داليدا

توفيت الفنانة والمطربة داليدا في عام 1987م، وكان سبب وفاتها هو الانتحار وذلك عن طريق تناولها جرعة زائدة من الحبوب، وقبل الوفاة تركت داليدا رسالة تحمل ” سامحوني الحياة لم تعد تحتمل “.

ودفنت الفنانة والمطربة داليدا  في مقبرة مونمارتر (باريس) “Cimetiere de Montmartre” بباريس، وقامت الحكومة الفرنسية بصناعة تمثال لها على القبر بنفس الحجم الطبيعي لها وهو يعتبر إحدى أكثر الأعمال المنحوتة تميزًا في المقابر الخاصة بالمشاهير، وبعد وفاتها كرمتها الحكومة الفرنسية بأن وضعت صورتها على طابع البريد.