إسدال الستار على جريمة التجمع الخامس بإتمام المصالحة بين رجل الأعمال إبراهيم سليمان ولواء الجيش وأسباب الصلح يعلنها الدولتلي

أخيراً تم إسدال الستار على إحدى الجرائم الكبيرة والتي شغلت مساحة كبيرة من الرأي العام المصري طوال الفترة الماضية، وذلك بعد إعتداء رجل أعمال مصري يسمى إبراهيم سليمان هو و20 بلطجي تقريباً على اللواء مدحت الدولتلي وعائلته، وقيامهم بتكسير وإتلاف محتويات الفيلا التي يقيمون فيها إضافة إلى إحداث كسور وكدمات في اللواء وزوجته ونجله وزوجة نجله، بل وصل الأمر إلى محاولتهم إغتصاب زوجة نجله المضيفة بإحدى شركات الطيران وأول أمس قامت النيابة بتحويل المتهمين إلى محكمة الجنايات.

إسدال الستار على جريمة التجمع الخامس بإتمام المصالحة بين رجل الأعمال إبراهيم سليمان ولواء الجيش وأسباب الصلح يعلنها الدولتلي 1 15/9/2017 - 2:15 م

وبرغم النفي الدائم من لواء الجيش بعدم قبوله لأي محاولة للصلح بينه وبين المتهمين بدعوى أن ذلك يهدر كرامته وكرامة أسرته، إلا أن الجميع فوجيء اليوم ومنذ قليل بإعلان الصلح بين الطرفين وتسجيله أمس في الشهر العقاري بشكل رسمي، وفي هذا الإطار أكد اللواء مدحت أن هناك عدة أسباب دفعته للعدول عن موقفه برفض الصلح، أولها زيارة والد إبراهيم له وقيامه برجاءه بالعفو عن نجله، وكذلك تسجيل صوتي وجهته إحدى قريبات إبراهيم لزوجة نجله السيدة دينا حمل العديد من الكلمات المؤثرة، والذي ترجت فيه دينا بالتوسط لدى لواء الجيش وبقية أفراد الأسرة من أجل العفو عن إبراهيم وزوجته من أجل أطفالهم الستة.

كما أكد أنه لم يريد معاقبة ما يقرب من 300 شخص ما بين نساء وأطفال وكبار سن هم قوام عائلات المتهمين ما بين الزوجات والأبناء والآباء والأمهات، وأضاف اللواء الدولتلي أنه تلقى اتصالات تليفونية وزيارات من العديد من نواب برلمانيين وضباط شرطة يطالبونه بإتمام المصالحة، وأخيراً أشار الرجل إلى أن المتهمين كانوا سوف يحصلون على أحكام مما سوف يخلق عداوة بينهم وبين أفراد عائلته وأنه لا يريد أن يترك عداء لعائلته مع أحد.

هذا وقد ذكرت بعض المصادر على حصول اللواء مدحت على ميلغ 5 مليون جنيه، وأنه قد تبرع بها لصندوق تحيا مصر إلا أنه لا يوجد أي تأكيدات أو تصريحات بشأن ذلك الأمر كما أن بنود الصلح لم يتم الإعلان عنها.