جدل كبير جداً بسبب دفن المقرئ المعروف “محمد الطنطاوي” داخل منزله

في واحدة من الوقائع التي أثارت الجدل بشدة خلال الأيام القليلة الماضية، قامت أسرة المقرئ المصري المعروف محمد الطنطاوي في منزله وذلك بعدما رفضت العائلة أن يتم دفنه في المدافن الخاصة بالقرية، وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً ما بين إدارة الأوقاف والإدارة الصحية حول صحة وملائمة ما قامت به الأسرة.

محمد الطنطاوي

حيث أكدت إدارة الأوقاف أنه من الممكن والجائز أن تقوم الأسرة بدفن المتوفي داخل منزله إن كان هناك وصية منه بذلك، خاصة وإن كانت عملية الدفن مطابقة للشريعة الإسلامية بتواجد الجثة بالكامل تحت التراب، مما لا يدع أي مجال للرفض من الجانب الديني، ويضع الحق للأسرة في الدفن في المكان المرغوب فيه.

ومن جانبها رفضت الإدارة الصحية هذا الأمر، وأكدت أن عملية الدفن داخل المنزل مخالفة للقانون المصري، وأنه يجب أن يتم دفن جثة الشيخ محمد الطنطاوي في المقابر الخاصة بالقرية، لأن أهل المتوفي لم يحصلوا على موافقة الإدارة الصحية على دفنه داخل المنزل، وهو الأمر المخالف للقوانين المصرية.

وقد تأكد أنه لن يتم الموافقة على دفن جثة الشيخ محمد الطنطاوي داخل منزله، ومن المتوقع أن يتم نقل الجثة مرة اخري إلي المقابر الخاصة بالقرية بسبب التعدي على القوانين المصرية الذي تم في تلك الواقعة، لأن هناك ضوابط وقوانين تحكم عملية إنشاء المقابر في مصر، ويجب أن يتم إتباع تلك القوانين بشكل حازم.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.