توفيق عكاشة يهدد مصطفي بكري باقتحام الاستوديو بعد تعليقه على لقاءه مع السفير الاسرائيلي

هدد الاعلامي توفيق عكاشة صاحب فضائية الفراعين الكاتب الصحفي مصطفي بكري عضو مجلس الشعب باقتحام الاستوديو الخاص به والذي يقدم فيه برنامج “حقائق وأسرار ” على فضائية “صدى البلد”، أمس الخميس.

توفيق عكاشة يهدد مصطفى بكري باقتحام الاستوديو بعد تعليقه على لقاءه مع السفير الاسرائيلي

وقال مصطفي بكري إن توفيق عكاشة وصل أمام الاستوديو ومعه مجموعة من الأشخاص يهددون باقتحام الاستوديو مضيفًا: ” لو جدع ييجي يقتحم الاستوديو هو أو غيره، وهذه هي البلطجة بعينها وأنا لا يتم تهديدي”.

وأثار لقاء الدكتور توفيق عكاشة عضو مجلس الشعب المستقل عن دائرة طلخا ونبروه بمحافظة الدقهلية، أمس الأربعاء، بالسفير الاسرائيلي حاييم كورين، المشهور بخلفيته المخابراتية وعمله في الموساد.

السفير الاسرائيلي ذهب استجابة لدعوة أرسلها توفيق عكاشة بصفته نائب لمجلس الشعب المصري دون الحصول على إذن من رئيس مجلس النواب، وتوجه السفير الاسرائيلي إلى عكاشة في موكب مكون من ست سيارات.

توفيق عكاشة وسفير اسرائيل
توفيق عكاشة وسفير اسرائيل

وحول ما دار بين توفيق عكاشة والسفير الاسرائيلي قال عكاشة لصحيفة “المصري اليوم”: ” أنا قلت للسفير عليكم بناء تمثال من الفضة لجمال عبد الناصر، والمفروض تطلعوا أنور السادات من قبره وتضربوه بالرصاص، وطالبت بحل الدولتين في فلسطين، واتفقنا على عقد عشاء آخر بحضور السفيرين الأمريكي والبريطاني للتنسيق في الموضوعات التي طرحت في الجلسة، وقلت إن الاسرائيليين عنصريين ويتعاملون معنا درجة تانية”.

اقرأ أيضًا: تشققات القدمين اسبابها وطريقة التخلص منها في 15 دقيقة

توفيق عكاشة وسفير اسرائيل
توفيق عكاشة وسفير اسرائيل

وتابع توفيق عكاشة: “أنا قدمت طحينة ومحشي ومشويات وسلطات متنوعة ولازانيا وعصير برتقال وقلت لهم لما أروح في تل أبيب عايز أشوف سفرة زي دي، وقلت لهم حلوا أزمة سد النهضة وهادلّكم على هيكل سليمان ومكانه”.


أوضح عضو مجلس الشعب والإعلامي، توفيق عكاشة، حقيقة ما جمعه بالسفير الإسرائيلي، أثناء زيارة الأخير لمصر ومقابلته له. ونشر عكاشة صورة في تغريدة على تويتر، وعلّق عليها: “مع السفير الإسرائيلي، ومناقشة حول كتابي الجديد “دولة الرب والماسونية”، وعدة قضايا أخرى تهم مصر منها أزمة سد النهضة”. يُذكر أن عكاشة تعرض لهجوم كبير من قِبل البعض، الذين اتهموه بالخيانة بسبب مقابلته للسفير الإسرائيلي، وطالبت بعض الحركات السياسية بإقالته من البرلمان.