توفيق عكاشة، استضاف السفير الإسرائيلي، فعزلة البرلمان، قصة النائب المعزول.

أثار خبرا بخصوص الإعلامي الشهير توفيق عكاشة جدلا واسعا في الشارع المصري، وهو استضافة السفير الإسرائيلي داخل منزله الخاص، مما أثار غضب واستهجان الكثيرين من المصريين، وخاصة أعضاء البرلمان الذين تقدموا بطلب للدكتور على عبد العال رئيس البرلمان يطالبونه فيه بسحب عضوية مجلس الشعب من النائب “توفيق عكاشة”.

رد فعل غير متوقع من توفيق عكاشة بعد طرده من البرلمان

كان عدد من أعضاء مجلس الشعب الحالي المصري تقدموا بطلب للرئيس البرلمان، مطالبين أياه بسحب عضوية المجلس من النائب السابق “توفيق عكاشة“، وبالفعل قام الدكتور على عبد العال رئيس مجلس الشعب بعقد الأربعاء وبحضور أعضاء المجلس، وتم بدأ التصويت على قرار سحب العضوية من “عكاشة”،

وقد أنتهت الجلسة التي عقدت الأربعاء  الموافق 2 مارس 2016 إلى الموافقة بالإجماع أو بالغلبية الشبه مطلقة على تصديق قرار سحب عضوة مجلس النواب من النائب البرلماني السابق “توفيق عكاشة”، ليصبح من تاريخه خارج قبة البرلمان وتسقط اى حقوق كان قد اكتسبها من خلال عضوية مجلس الشعب.

قرار سحب الثقة من “عكاشة” كان رد فعل صريح من أعضاء المجلس على استضافة “عكاشة” للسفير الإسرائيلي داخل منزله الخاص، مما أثار غضب واستهجان أعضاء المجلس واعتبروه خيانة للدولة وتوجهاتها السياسية، وأنتهى الأمر إلى سحب الثقة منه.

وكان العكش قد بادر بردود أفعال لم تكن متوقعة منه على الإطلاق، حيث كان حاضرا في جلسة سحب العضوية منه خارج قاعة الإنعقاد، وكان يسترجي أعضاء المجلس بالتوسل والتوسط له عند رئيس المجلس بالعدول وإلغاء قرار سحب العضوية،  

كما حاول “توفيق عكاشة” حسب شهود عيان منع بعض الأعضاء وإقناعهم من دخول قاعة إنعقاد المجلس، وذلك حتى لا يكتمل النصاب والعدد القانوني الذي يسمح عنده بإنعقاد الجلسة، إلا أن أغلبية الحضور قد أقروا وصدقوا على قرار “سحب العضوية” من “عكاشة”.



اترك تعليقا