تهديد خطير يواجه مستخدمي “أندرويد”.. وهذه أفضل طريقة لمواجهته

تهديد خطير يهدد مستخدمي Android، ولذلك فهم بحاجة إلى تحديث هواتفهم الذكية حتى يظلوا في مأمن من هذا التهديد التي كشفت عنه Google للتو، حيث من المقرر أن تؤثر هذه الثغرة الأمنية على مستخدمي Android 12، وتعطي المتسلل إمكانية سرقة معلومات المستخدم السرية وإلحاق أضرار غير متوقعة بالهاتف الذكي عن بُعد، مع القدرة على تنفيذ هجوم “التصعيد عن بعد للامتياز” هذا دون أي تدخل من المستخدم، مما يجعله تهديدًا مخادعًا وخبيثاً بشكل خاص لمستخدمي Android.

تهديد خطير يواجه مستخدمي "أندرويد".. وهذه أفضل طريقة لمواجهته

وتمثل هذه الثغرة الأمنية أحد تهديدين حديثين، حيث قامت Google بالعمل على إصلاحهما عن طريق التحديث الأمني ​​لنظام Android في فبراير 2022، ويعمل هذا التصحيح على إصلاح العشرات من نقاط الضعف التي تؤثر بشكل جماعي على إصدارات متنوعة من Android مثل ( Android 12 و 11 و 10)، وإذا قام المستخدم بتشغيل أي إصدار لـ Android أقل من 10، فلن يكون الهاتف الذكي مؤهلاً للإصلاحات الأمنية هذه، لذلك سيحتاج المستخدم إلى ترقية الهاتف للحفاظ على أمانه قدر المستطاع.

تهديد خطير يواجه مستخدمي "أندرويد".. وهذه أفضل طريقة لمواجهته

ثغرة خطيرة

وأثناء حديثها عن التهديد الخطير للامتياز عن بُعد الذي تم إصلاحه الآن، قالت Google ، “إن أخطر هذه المشكلات هو الثغرة الخطيرة في أحد مكونات النظام التي يمكن أن تتسبب في تصعيد الامتياز عن بُعد دون الحاجة إلى امتيازات تنفيذ إضافية، وتقييم الخطورة يعتمد على إغلاق النظام الأساسي والخدمة من أجل التطوير أو يعتمد على التأثير الذي قد يحدثه الجهاز المتأثر على افتراض أنه تم تجاوزه بنجاح”.

ولحسن الحظ، مع هذا التهديد الخاص، لم تر Google أي إشارات على الاستغلال بطريقة نشطة من قبل المتسللين، ولكن المستخدم لن يرغب في التأخير حال تغير هذا الموقف في المستقبل، لذا عليه أن يتأكد من تحديث الهاتف في أقرب وقت ممكن.

وعن الإصلاحات التي أدخلها التحديث الأخير، يعالج التنزيل الحديث 6 ثغرات أمنية عالية الخطورة تؤثر على مكونات Qualcomm، ونظرًا لمدى استخدام أجزاء Qualcomm على نطاق واسع، فلن يرغب اي مستخدم في تأخير تحميل أحدث تصحيح أمان على الهاتف.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.