تفاصيل مقتل 31 جندى اليوم 19-7-2014 على الحدود المصرية

قال تعإلى في كتابه العزيز ” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء ولكن لا تشعرون “. هكذا قال المولى سبحانه وتعإلى عن الذين يقتلون للدفاع عن وطنهم وارضهم وحدود بلادهم.

فقبل افطار اليوم الحادى والعشرون من شهر رمضان المبارك بدقائق قليلة، استشهد أكثر من 31 جندى من قوات حرس الحدزود في كمين بواحة الفرافرة التابعة لمحافظة الوادى الجديد على ايدى بعض المهربين الذين استخدموا في هذه العملية اسلحة ثقيلة وعربات ذات الدفع الرباعى.

مقتل 31 جندى على الحدود

و يذكر أن هذا الكمين قد تعرض منذ شهرين تقريبا لهجوم اخر استشهد فيه ضابط وثلاث مجندين وهذه هى المره الثانية للهجوم على هذا الكمين، وعلى الفور قامت وزارة الصحة بالدفع بعربات الاسعاف لنقل المصابين وجثامين الضحايا إلى مستشفيات محافظة الجيزه اقرب مكان إلى مكان الحادث.

و بعد وقوع الحادث مباشرة قامت قوات حرس الحدود التابعة للمنطقة الجنوبية بارسال تعزيزات الي المنطقة التي وقع فيها الحادث وهى الكيلو 100 التابع لواحة الفرافره، وقامت هذه القوات بعمل اكمنة لتفتيش كل من هو موجود بالمنطقه وقامت بتمشيط المنطقه بالكامل.

و قد ذكرت مصادر طبية أن هؤلاء الشهداء سوف تقام لهم غداً جنازة عسكرية جامعة وسوف يحضرها وزير الدفاع الفريق صدقى صبحى.

يذكر انه في شهر رمضان العام قبل السابق عندما كان رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسى حدث حادث مثل هذا في رفح ومات فيه 15 جندى مصريا فهل توجد علاقه بين الحادثين.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.