تفاصيل جديدة حول انتحار شاب تحت عجلات قطار سوهاج بعد تشميع مشروعه

انتحر شاب يسمى ” أسامة ي” صاحب شركة مجمدات غذائية تحت عجلات قطار سوهاج وذلك بعد أن تم تشميع شركته بالشمع الأحمر من خلال حملة تابعة للمحافظة، وأعلنت الحملة أن سبب التشميع هو عدم استكما ل أوراق التراخيص الخاصة بالشركة وكذلك ضبط مجموعة من الأغذية الفاسدة.

انتحار شاب بسوهاج

الجدير بالذكر أن هذه الشركة كانت مشروع أسامة الخاص الذي دفع ثمنه سنوات بالغربة على حد قول أحد المقربين اليه، كما أنه اقترض من البنك مبلغ آخر لاستكمال مشروعه وعندما تم تشميع الشركة انتابت أسامة حالة نفسية سيئة وتقدم في نفس يوم التشميع بطلب من المجلس المحلي لاعادة فتح شركته لحين تحسين أوضاعه واستكمال كافة الإجراءات القانونية الخاصة بالترخيص إلا أنه لم يجد استجابة سريعة من المسؤلين.

وصرح ” مينا” الصديق المقرب لأسامة في مداخلة هاتفية للاعلامي وائل الابراشي في برنامجه العاشرة مساء أن أسامة كان يعاني من حالة نفسية شديدة  بسبب تعرضه للاهانة على يد الحملة وكان يجلس معه ولا يدي ماذا يفعل وخاصة أن لديه أبناء وشعر بضياع مشروعه  وفجأة جري منه واتجه إلى القطار وألقى بنفسه تحت عجلاته.

ومن جانبه أكد ” كمال  شلبي” سكرتير عام المحافظة في مداخلة هاتفية للعاشرة مساء  تعقيبا على انتحار الشاب وعلى ما تردد بأن اهانة الحملة للشاب وتعرضه للإيذاء النفسي  السبب الرئيسي لانتحار أكد أن الحملة هدفها الأول والاخير صحة المواطن المصري وضبط كافة المنتجات الغذائية الغير صالحة وهذه الحملة تشمل مباحث التموين ومديرية التموين والصحة والزراعة وقد تم المرور على المحلات التحارية وأسواق الخضر والفاكهة  و مخاون ثلاجات اللحوم والدواجن والعديد من المحلات والتي كان من ضمهنها شركة أسامة وبالمعاينة تبين وجود مجمدات فاسدة مثل الكبدة والبانيه والسمان.

وفي تقرير للعاشرة مساء أكد بعض الأهالي أن الحملة قد وضعت العينات في الشمس لعدة ساعات وبعدها تم الفحص ولذلك كانت غير مطابقة للمواصفات، وأعرب الأهالي عن ضيقهم بسبب تعرض أسامة للسب بالأم والأب من قبل الحملة، وهذا ما نفاه سكرتير عام المحافظة

أما شريك أسامة فقد أعرب أن كمية من العينات المضبةطة كانت ضمن قسم المرتجعات وقد كان مدون عليها لافتة بذلك وقد طلب اسامة من المجلس المحلى ترخيص مؤقت للشركة لحين استكمال كافة التراخيص ولكن للأسف لم يتم الموافقة على الترخيص الا بعد وفاته


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.