تفاصيل جديدة عن عملية إعدام الأقباط المصريين في ليبيا

عملية ذبح الاقباط المصريين بليبيا اهتزت لها مشاعر العالم كلة مسلم ومسيحى وذلك نظرا لبشاعة هذة العملية والتي تم تسجيلها واذاعتها على مواقع الانترنت. وهذة العملية كانت لذبح 21 قبطيا كانوا يعملون في مدينة سرت الليبية وتم اختطافهم منذ أكثر من 45 يوما من قبل تنظيم الدولة الاسلامية والمعروف باسم داعش بليبيا.

تفاصيل جديدة عن عملية إعدام الأقباط المصريين في ليبيا 1 18/2/2015 - 5:36 م

وقد كثرت الاقاويل بعد هذا الفيديو الذي تم نشرة وكثرت التحليلات حولة وحول مصدقتة والمكان الذي تم تصويرة فية حيث يرى بعض المحللين أن المكان الذي تم تصوير الفيديو فية خارج الاراضى الليبية وليس على سواحل ليبيا كذلك الهيئة الجسمانية لمن قاموا بعملية الاعدام تدل على انهم ليسو عرب كذلك التقنية الحديثة في تصوير الفيديو تدل على أن من قام بالتصوير خبراء وليسوا مبتدئين.

اما عن قائد عملية الذبح فهو يدعى أبو سليمان الجهبذى هذا هو الشخص الذي ظهر في الفيديو والقى خطبة قصيرة قال فيها أن الرسول نزل بحد السيف واخذ يهدد دول أوروبا وخاصة ايطاليا بان الاسلام سوف يغزوها وبعد اعدام هؤلاء الاقباط اخذ بعض دمائهم والقاها في البحر وقال هذة الدماء اهداء إلى الشيخ اسامة بن لادن.

وقد قام أبو سليمان الجهبذى بتغريدة على تويتر على حسابة الخاص عقب عملية الذبح مباشرة قال فيها إلى جميع المسلمين سنظل نحبكم ولو كرهتمونا وسنظل نحميكم ولو قتلتمونا واللة لان تضرب عنقى احب إلى من اراقة قطرة دم لامرئ مسلم.

كذلك قام أول امس أبو سليمان الجهبزى بالتغريد على تويتر قائلا (رسالة موقعة بالدماء إلى امة الصليب من يبكى على ذبح الاقباط ولا يبكى على ذبح المسلمين فليس مسلما.

ثم قال امنو يا مسلمين اللهم اكرمنى بذبح اثنين بشار الاسد وعبد الله الثنى.

و على الفور قامت تويتر باغلاق هذا الحساب حتى لايتواصل الناس معة.

الجهبذى



اترك تعليقا