تفاصيل الساعات الأولى للإعلامية ريهام سعيد داخل الحجز

بعد قرار حبسها أربعة أيام على ذمة التحقيقات وتوجية تهمة التحريض على خطف أطفال كشف أحد المصادر كواليس الساعات الأولى التي قضتها الإعلامية ريهام سعيد داخل حجز قسم شرطة السلام موضحا أن الإعلامية أصيبت بإنهيار عصبي بعد علمها بقرار النيابة ورفضت دخول غرفة الحجز قائلة أنها مظلومة من تلك التهمة وطلبت بقائها خارج غرفة الحجز.

تفاصيل الساعات الأولى للإعلامية ريهام سعيد داخل الحجز

حبس ريهام سعيد أربعة أيام.

ولكن لم يتم قبول طلبها من قبل قوات الأمن وقاموا بإصطحابها ووضعها بالحجز وتابع المصدر أن ريهام سعيد طلبت من المحامي الخاص بها الإعتناء بطفلها الرضيع وعند دخولها غرفة الحجز رفضت الحديث مع أي شخص وجلست بالجانب الأيسر تجاها باب الحجز وقام زملاءها داخل الحجز بإستقبالها بحفاوة ومنهم من طلب منها الإمضاء على ملابسهم.

و كانت النيابة العامة، قامت  في الساعات الأولى من صباح اليوم  الأثنين ببدأ التحقيقات مع الإعلامية ريهام سعيد وعدد من أعضاء فريق اعداد برنامج صبايا الخير على خلفية اتهامهم بإعداد حلقة حول بيع واختطاف طفلين من منطقة النهضة وقررت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية برئاسة كلا من المستشار إسلام الجوهري، وبإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامي العام الأول حبس الإعلامية ريهام سعيد، مقدمة برنامج «صبايا الخير» المذاع على فضائية النهار، والمنتج الفني ورئيس التحرير، أربعة أيام على ذمة التحقيقات في اتهامهم بالتحريض على اختطاف أطفال.

ومن جانب ريهام سعيد نفت كل الإتهامات التي وجهت اليها وأكدت عدم استلامها أي قرارت باستدعائها للتحقيقات أو بضبطها وإحضارها، مؤكدة أنها كانت موجودة طوال الفترة الأخيرة بمنزلها بالجيزة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.