تعليق مصر على تأجيل أثيوبيا اجتماع سد النهضة

أحمد أبو زيد

أكد أحمد أبو زيد المتحدث بأسم وزارة الخارجية أن بلاده إستلمت بيانا من الجاني السوداني، بقرار تأجيل الاجتماع الوزاري الثلاثي المخصص بسد النهضة تشييد على إلتماس من إثيوبيا.

احمد ابو زيد
أحمد أبو زيد
أحمد أبو زيد

ووضح ايضا إلى وعي جمهورية مصر العربية للظروف التي دفعت إثيوبيا لطلب تأجيل المؤتمر، والتي تطمح بلاده أن تتلاشى في اقرب وقت.

وأشار على ان القاهرة تتطلع لأن يتم الالتزام بالإطار الزمني الذي حدده القادة لحسم الخلافات الفنية القائمة، وخصوصا أن قضية سد النهضة تمس تطلعات شعوب الدول الثلاث، وأن التنفيذ الدقيق لتكليفات القادة يحكم بمثابة تطلعات شعوب الدول الثلاث مصلحة لدولة واحدة وشعب واحد، الشأن الذي يقتضي التحرك العاجل للتوصل إلى إجابات تحفظ تطلعات الجميع”.

وزارة الخارجية السودانية

وقد كان من المخطط أن يعقد المؤتمر يومي 24 و25 الحالي في الخرطوم عاصمة السودان، بمساهمة وزراء الخارجية والمياه ورؤساء أجهزة المُخابرات في الدول الثلاث.

وقد كانت وزارة الخارجية السودانية أفصحت، يوم السبت، إرجاء المؤتمر الثلاثي بين جمهورية السودان ومصر وإثيوبيا، بخصوص سد النهضة.

الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية

وقد نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية هذا المنشور:

المتحدث باسم الخارجية: ندرك الظروف التي دفعت أثيوبيا لطلب تأجيل الاجتماع الوزاري لسد النهضة، إلا أننا نتطلع للالتزام بالإطار الزمني الذي حدده الرؤساء

—-

تعقيبا على قرار السودان تأجيل الاجتماع الوزاري الثلاثي الخاص بسد النهضة بناء على طلب من اثيوبيا، وهو الاجتماع الذي كان مقررا انعقاده يومي ٢٤ و٢٥ الجاري بالخرطوم بمشاركة وزراء الخارجية والمياه ورؤساء اجهزة الاستخبارات في الدول الثلاث، اكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن وزارة الخارجية تلقت بالفعل الإخطار المشار اليه من الجانب السوداني، ومع إدراكها للظروف التي ربما قد دفعت اثيوبيا لطلب تأجيل الاجتماع، والتي نأمل أن تزول في اقرب فرصة، الا انها تتطلع لان يتم الالتزام بالإطار الزمني الذي حدده القادة لحسم الخلافات الفنية القائمة، لاسيما وان قضية سد النهضة تمس مصالح شعوب الدول الثلاث، وان التنفيذ الدقيق لتكليفات القادة يقضي باعتبار مصالح شعوب الدول الثلاث مصلحة لدولة واحدة وشعب واحد، الامر الذي يقتضي التحرك العاجل للتوصل الي حلول تحفظ مصالح الجميع.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.