تعليق زوج العميد نجوى النجار أول شهيدة من الشرطة النسائية بوزارة الداخلية

شهد الحادث الغادر الذي تعرضت له الكنيسة المرقسية بمحطة الرمل في محافظة الإسكندرية اليوم، سقوط أول شهيدة من الشرطة النسائية في وزارة الداخلية وهي العميد نجوى النجار، حيث قام ارهابي بتفجير نفسه في أفراد القوة التي تعمل على تأمين الكنيسة والتي كانت العميد نجوى واحدة من أفرادها، وقد نتج عن العمل الخسيس الذي قام به الارهابي استشهاد العميد نجوى مع ضابطين من أفراد القوة إضافة إلى امين شرطة وعدد من المواطنينبينما لم يصب قداسة البابا تواضروس الثانى،  وقداسة بطريرك الكرازة المرقسية بأي أذى جراء هذا العمل الخسيس.

أول شهيدة في الشرطة النسائية العميد نجوى النجار مع ابنها الرائد محمود أبو العز

تعليق زوج العميد نجوى النجار أول شهيدة من الشرطة النسائية بوزارة الداخلية

و قد  نعى السيد اللواء عزت عبد القادر، والذي شغل منصب مساعد مدير أمن محافظة البحيرة سابقا، استشهاد زوجته العميد نجوى النجار اليوم في هذا الحادث الغادر بكلمات مؤثرة وحزينة قائلا :

“الحمد لله نعمة وفضل من ربنا،  “لا إله إلا الله سيدنا محمد رسول الله وراضي بقضاء الله سبحانه وتعالي”.

شهيدة الشرطة النسائية
شهيدة الشرطة النسائية

من هي العميد نجوى النجار أول شهيدة في الشرطة النسائية بوزارة الداخلية

نجوى الحجار هي من مواليد عام 1963، وتخرجت الشهيدة من كلية الشرطة عام 1987، وكانت الشهيدة ضمن أعضاء القوة التي تعمل على تأمين الكنيسة المرقسية في محافظة الإسكندرية، وهي زوجة السيد اللواء أبو العز عبد القادر والذي عمل سابقا في منصب مساعد مدير أمن البحيرة، والعميد نجوى هي أيضا والدة النقيب محمود أبو العز والذي يعمل حاليا ضابط في مديرية أمن محافظة الإسكندرية.

أول شهيدة في الشرطة النسائية العميد نجوى النجار مع ابنها النقيب محمود أبو العز
أول شهيدة في الشرطة النسائية العميد نجوى النجار مع ابنها النقيب محمود أبو العز

و قد أكد شهود العيان الذي شاهدوا الحادث الغادر في لحظة وقوعه أن العميد نجوى النجار لم تكن تكتفي فقط بدورها المنوطه به في عملية التفتيش لرواد الكنيسةة من المصلين، وإنما قامت الشهيدة الراحلة بمواجهة الإرهابي وافتدت بنفسها المئات من المواطنين المتواجدين في الكنيسة ، حيث قامت القوة بضبط الإرهابي قبل دخوله إلى الكنيسة مما دفعه إلى تفجير نفسه في قوات الأمن المتواجدة لحراسة وتأمين الكنيسة المرقسية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.