تعليق أسرة الملك فاروق على بيع ساعة ثمينة للملك بمزاد علني في دبي

أثار خبر عرض ساعة ثمينة من ساعات الملك فاروق في مزاد علني سيقام خلال الشهر القادم في مدينة دبي، غضب أسرة الملك فاروق والذي أعرب عنه المتحدث الرسمي لأسرة الملك فاروق الدكتور ماجد فرج، والذي طالب أيضا الحكومة المصرية بأن تسرع في محادثاتها مع الإنتربول الدولي بخصوص كافة مقتنيات الملك فاروق والتي تمت سرقتهم خلال أحداث ثورة 1952م، وكانت منها الساعة الثمينة التي ستعرض في المزاد العلني الذي سيقام في دبي خلال شهر مارس القادم، ويطالب الحكومة بضرورة الكشف عن الأوراق الرسمية الخاصة بشراء وبيع الساعة، وفي حالة عدم تقديم القائمين على المزاد مثل تلك الأوراق يجب أن ترد الساعة إلى مصر على الفور وذلك وفقا للقوانين الدولية التي تطبق في مثل هذه الحالات.

تعليق أسرة الملك فاروق على بيع ساعة ثمينة للملك بمزاد علني في دبي

تعليق أسرة الملك فاروق على بيع ساعة ثمينة للملك بمزاد علني في دبي

وكانت دار كريستينز قد أعلنت عن بيع ساعة خاصة بالملك فاروق، ملك مصر السابق في مزاد علني يقام خلال شهر مارس القادم على أن تتراوح قيمتها التقديرية فيما بين 400-800 ألفدولار، وتعتبر الساعة الثمينة واحدة من عدد من الساعات الضخمة التي يمتلكها الملك فاروق، حيث كان الملك يهوى جمع الساعات الثمينة والباهظة الثمن.

تعليق أسرة الملك فاروق على بيع ساعة ثمينة للملك بمزاد علني في دبي
تعليق أسرة الملك فاروق على بيع ساعة ثمينة للملك بمزاد علني في دبي

اقرأ أيضا :::

وقد أضاف الدكتور ماجد فرج على أن نجل الملك فاروق قد أكد بأنه لا يريد أي من مقتنيات الملك فاروق والتي سرقت عقب ثورة 1952م، وتظهر بين الحين والآخر في المزادات العلنية في مختلف أنحاء العالم، وأن نجل الملك فاروق قد نشر بيانا رسمياً بذلك من قبل، ولذلك فإن الحكومة المصرية مع وزارة الآثار المطالبة بالأوراق الرسمية لتلك الآثار ” غرفة نوم الملك فاروق + ساعة الملك ” والتي أقر البائع في المزاد على سرقتهم بالفعل وضرورة عودة تلك المقتنيات الغالية إلى مصر مرة أخرى.

غرفة الملك فاروق
غرفة الملك فاروق التي سرقت وتم عرضها في المزاد

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.