تعرف على حقيقة تعرض محمد بديع والبلتاجي للضرب في السجن!

تداولت بعض الأخبار مؤخراً أن مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع والقيادي محمد البلتاجي بالإضافة إلى محمد وهدان قد تعرضوا للضرب داخل السجن، وذلك عن طريق أحد رجال الأمن في الفترة التي سبقت عيد الأضحى المبارك، بعد أن إنتهت أحد جلسات المحاكمة الخاصة بهم.

وأكد أحد المصادر الأمنية أن تلك الأخبار هي مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة، وأضاف أن وزارة الداخلية المصرية لم تتلقي أي بلاغ رسمي حتى الآن يفيد أن هؤلاء الأشخاص قد تعرضوا للضرب داخل محبسهم كما أشيع، ولكنة سوف يكون هناك تقصي وتحقيق من أجل الوقوف على حقيقة هذا الحادث الذي أشيع أنه صدر عن أحد رجال الأمن.

وأضاف المصدر الأمني أن وزارة الداخلية المصرية تقوم على إحترام الحريات والحقوق الخاصة بجميع المواطنين المصريين، أياً كان انتمائهم السياسي أو السبب الذي أدي بهم إلى السجن، وذلك بناءً على توجيهات وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبدالغفار، وقال أن تلك الصفحات التي تنشر تلك الأخبار هدفها هو زعزعة الأمن المصري


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.