تعرف على الفروق بين مشروع تنمية قناة السويس في عهد مرسى وعهد السيسى

بعد اعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي صباح امس الثلاثاء الموافق 5-8-2014 عن بدء مشروع تنمية وتطوير محور قناة السويس اتجه بعض انصار جماعة الاخوان والمعارضين إلى التشكيك في المشروع واتهام الرئيس عبدالفتاح السيسي باقتباس المشروع أو سرقته من مرسى وجماعته ولكن هناك فروق كبيره بين المشروع في عهد السيسي والمشروع في عهد مرسى ونستعرض معكم الفروق الآن.

قناة السويس
قناة السويس
قناة السويس

اولاً: المشروع موجود منذ التسعينات ومنذ بداية تولى مبارك للحكم وكان سيتم تنفيذه في حالة تولى جمال مبارك للحكم بعد ابيه وعرض المشروع على مبارك عدة مرات ولكن لم يهتم به.

ثانياً: المشروع لم يكن موجود في برنامج مرسى أو الاخوان الانتخابى من الاساس ولكنه كان موجود في البرنامج الانتخابى للمرشح عمرو موسى.

ثالثاُ: المشروع في عهد مرسى لم يذكر حدود المنطقه التي سيتم تطويرها ولم يتم رسم تخطيط للمشروع وانما ذكر أن اقليم قناة السويس سيتم تطويره وهو ما يجعل اقليم القناه اقليم مستقل عن الدوله في قرارته واداراته، بينما تم ذكر حدود المشروع في عهد السيسي بالتفصيل في كل محافظه من محافظات القناه.

قناة السويس
قناة السويس

رابعاً: المشروع في عهد السيسي ينصف على حفر قناه جديده موازيه للقناه القديمه بطول 72 كيلو متر وهو ما لم يكن موجود بالمشروع في عهد مرسى.

خامساً: المشروع في عهد السيسي يتبع هيئة النقل والمواصلات ووزارة التخطيط وعدد من الوزارات الاخرى، بينما في عهد مرسى لم يتم نسبه إلى مؤسسه حكوميه وانما كان تابع لهيئه مستقله تم انشائها تحت مسمى الهيئه العامه لتنمية محور قناة السويس وكانت تابعه لرئيس الجمهوريه فقط.

سادساً: يدير مشروع قناة السويس في عهد السيسي عدد من الوزارات والهيئات المعنيه تحت اشراف الجيش بينما في عهد مرسى كان سيتم انشاء مجلس اداره برئاسة رئيس الجمهوريه ويتم تعين 14 شخصاً بشكل مباشر من رئيس الجمهوريه وليس لاحد الحق في الاعتراض على من يعينهم الرئيس.

قناة السويس
قناة السويس

سابعاً: تمويل المشروع في عهد مرسى كان يتم عن طريق الشركات التي تتولى تنفيذ المشروع ويسمح للاجانب بتمويل المشروع وشراء الاراضى على جانبى قناة السويس وهو ما يؤدى إلى التدخل الاجنبى بالمشروع، اما في عهد السيسي فالمشروع بتمويل مصري فقط وتحت ادارة الجيش ويتم تنفيذه من قبل شركات مصريه 100% وتم طرح اسهم المشروع في البنوك المصريه للمصريين فقط ولا يسمح لغير المصريين بشراء الاسهم.

ثامناً: المشروع في عهد مرسى لم يتم وضع جدول زمنى محدد لتنفيذه أو اسماء أو جنسيات الشركات المنفذه له، في حين أن المشروع في عهد السيسي تم وضع خطه زمنيه له في خلال 3 سنوات وامر الرئيس السيسي أن يتم زيادة عدد الشركات المنفذه للمشروع ليتم تنفيذه في سنه واحده فقط.

وفي النهايه نتمنى التوفيق للقائمين على المشروع.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. جهاد احمد يقول

    ياريت المرتب يعله شويه لانه مش بيعمل حاجه في الزمن ده حرام والله المرتب274ج منه مواصلات يوميا 10ج غير الاكل ده يكفي مين