تعرف على أسرار أخطر سلاح جديد إستخدمته الشرطه ضد مظاهرات جمعة الأرض وعلاقة اسرائيل بالسلاح الجديد

سلاح وزارة الداخليه الجديد الذي اثار الجدل والغضب الشعبى بسبب إرتفاع تكلفته العاليه جداً وارتباط أسم الشركه المصنعه بدولة الاحتلال الاسرائيلى والذى إستعملته الشرطة المصرية ضد المتظاهرين الرافضين لتنازل مصر عن جزيرة تيران وصنافير للسعوديه

أول ظهور لسلاح الشرطة الجديد

أول استخدام لسلاح الشرطه الجديد ضد المتظاهرين موقع برازر هود المتخصص في الاسلحه ينشر تقرير عن مواصفات سلاح الداخليه المصرية الجديد

كانت البدايه مع اندلاع احتجاجات وغضب الشعب المصري على قرار الحكومه التنازل عن ملكية جزيرتى تيران وصنافير للملكه العربيه السعوديه مما ادى إلى دعوات شبابيه للنزول للشارع والتعبير عن رفضهم منح السيادة السعوديه للجزيرتين

وبعد نزول الشباب وتجمعهم امام نقابه الصحفيين في قلب القاهرة وعلى بعد امتار قليله من ميدان التحرير رمز الثورة المصريه وموطن الشباب المصرى

شرطى يحمل السلاح ويترقب استعماله في اى لحظة

المفاجئه التي انتظرت الشباب

مواصفات سلاح ICS-190 GLM Grenade Launcher

سلاح الداخليه الجديد الذي فوجىء به المتظاهرين في يد قوات الامن ويشبه الاسلحه التي يراها الشباب في افلام هوليود والحروب العالميه

نوع وثمن سلاح الشرطة المصرية الجديد

سلاح ICS-190 GLM Grenade Launcher أو قاذفة قنابل الغاز المتعدد والتي تترواح تلكفتها حوإلى 20 الف دولار امريكى

حيث أن المواقع العارضة لذلك النوع من الأسلحة، أثبتت أنه يصنع كليًا من الفولاذ بجنوب أفريقيا برعاية أمريكية صهيونيو ويتخطى ثمنه حاجز الـمائتى ألف دولار.

السلاح الجديد للداخليه في يد القوات الخاصه الامريكيه

وبالعوده سريعا وفي البحث عن السلاح عن طريق الموقع الذي يتولى عملية ترويجه، فإنه يستخدم في ثلاثون دولة حول العالم، على رأسها القوات الخاصة الأمريكية وقوات الاحتلال الاسرائيليه والقوات الخاصة الفرنسيه، والتي تستخدم نوع متطور للغاية منه في عملياتها المتعددة، ويطلق 6 قنابل في اقل من 20 ثانية.

سلاح الداخليه ومواقع عالميه تتحدث عن مدى قوته

ورغم كفائته القتاليه وثباته وفاعليته إلا أن بعض الدول تجرم وتحرم استعماله واستخدامه تمامًا في اى نوع من الاحتجاجات حتى لو كانت عنيفة وكانت تخريبيه، نظرًا لخطورته العالية

الدول المصنعه للسلاح وعلاقتها بالكيان الصهيونى

السلاح الجديد مع الداخليه المصرية وبالعوده من جديد رصدت تقارير عديده عن السلاح وقالت المواقع أن صناعته ترجع إلى دولة جنوب أفريقيا وشركة ريد وولف التي يبلغ 60% من مستثمريها من اليهود اسرائيليين ويهود جنوب أفريقيا وترتبط بعلاقة شراكه كبيره مع شركات السلاح الاسرائيليه المتواجده في تل ابيب

وهناك بعض المعلومات التي اكدت أن السلاح كان في فرنسا ونظراً لتحريمه دوليا لخطورته تم بيعه لمصر مع صفقة الطائرات الرافال الاخيرة.. وبعد اصدر الاتحاد الاوربى قرار بمنع مد مصر بأى اسلحه لمكافحة الشغب

السؤال هل من حق الشرطه أن تحمل تستخدم اى وسيله للسيطرة على المظاهرات، وهل ستسمح منظمات المجتمع المدنى للداخليه بإستخدام هذا السلاح ضد المتظاهرين

وكيف استطاعت الدوله شراء السلاح الجديد للداخليه في ظل الاوضاع الاقتصادية المتدهوره

  • كل هذه الاسئلة سنتركها للأيام القادمه لتجيب عليها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.