تصريحات خاصه من رجب هلال حميده تكشف عن أسرار تزوير أنتخابات 2010.

download (1)

تصريحات خاصه من رجب هلال حميده تكشف عن أسرار تزوير أنتخابات 2010. 1 18/6/2015 - 4:26 م

كتب: مصطفي عماد الدين مصطفي

وسط مؤيديه  وداخل المقهى الذي يضم جميع المثقفين والشباب الثورى وفي دائرته التي عاش دائما في نضال من أجلها حيث منطقة وسط البلد في عابدين ألتقينا بالمناضل الثورى الاستاذ رجب هلال حميده الذي صرح بأن ما قام به المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك أنجاز  كبير جدا، و انه على يقين من براءة مرتضى من أحداث موقعة الجمل ومن هنا كانت بداية الخلاف بينه وبين المستشار مرتضى منصور، و صرح أن بالنسبه ما نشر عن الفنانة لوسى” تعيش الحره ولا تأكل من ثديها”، وأضاف أن من حق المهندس أحمد عز الترشح في الآنتخابات وأن أحمد عز ليس من زور الانتخابات بل خمس اشخاص هم أكبر من الدوله..فمن هم؟، غير أنه طالب بمحاكمة المهندس نجيب ساويرس بما يفعله من فتنه ليست طائفية بل فتنة مذهبية، وأن ترشح نجل الرئيس الاسبق حسنى مبارك لانتخابات نادى الاسماعيلى استفزاز لمشاعر المصريين، وأحكام القضاء واجب أحترامها مهما قدمت لنا من أحكام، صرح أيضاً رجب حميده أن قائمة في حب مصر ليست مدعومة من الدولة أو اى مؤسسه من المؤسساتها، كما أوضح أن تصريحات السيد البدوى هى تصريحات غير مسؤلة وعليه أن يستقيل إذا رأى أن المناخ لا يناسبه، وطالب رجب من مشرعى القوانين تفعيل قانون حسن السير والسلوك، و أوضح أن عاصفة الحزم تخدم فلسطين … في ضوء ذلك وفي هذا الجو الذي تجد فيه الجرسون وهو يحضر الطلبات فخورا بالأستاذ رجب حميده وأناس تاتى للترحيب به ونحن نحتسى القهوه والشاي بدأحوارنا مع رجب هلال حميده واليكم التفاصيل:
–  ما هو رأي حضرتك في حكم القضاء الذي برء جمال وعلاء نجل الرئيس الاسبق حسنى مبارك؟
– أولا لا يمكن لانسان أن يتحدث عن الحرية المسؤلة وعن ممارسة الديمقراطية وعن أحترام الدستور والقانون وان تكون مصر دولة المؤسسات ويعقب على أحكام القضاء، أحكام القضاء لا معقب عليها ألا بدرجات التقاضى فان صدر حكم في أول درجه يحق للمواطن أن يعارض في هذا الحكم حيث يستخدم درجات التقاضى حتى يصل إلى حقه حتى لو أصبح الحكم نهائياً كماحدث في ثورة الخامس والعشرين من يناير أصبحت الأحكام نهائية فاذا اردنا أن نقيم دوله فتية ووقوية لابد وان نحترم أحكام القضاء وإذا كان يرى البعض أن هذه الأحكام لم تشفي غليل المواطن المصري فان العيب ليس عند القاضى وانما القاضى يحكم بأوراق وادلة ويجب أن نحترم أحكام القضاء وإذا كان يرى البعض أن هذه الأحكام لم تشفي غليل المواطن المصري فان العيب ليس عند القاضى وانما القاضى يحكم بما لديه من أوراق وأدلة فالقضاة يحكموا بضميرهم ولا سلطان عليهم والمشكلة كانت أن الدولة المصرية خارج السياج الامنى وكادت وزارة الدخلية أن تسقط تماما وكان هذا مخطط دولى محلى لكن الحمد لله لم يرد الله أن يحقق نجاح لهذا المخطط، في هذه الفترةالانتقالية من 25 يناير إلى أن استعادت الشرطه بعض قوتها ففي هذه الفتره الانتقاليةكان الأمن مغيب فعندما يغيب الأمن تغيب التحريات والحقائق وأيضاً هناك أيادى كثيرة عبثت بكثير من الأوراق والمستندات والادلة التي كانت إذا قدمت إلى المحكمة كانت ستحدث تغير في حكم القاضى إذا القضاة لا يحكمون الا بما لديهم من اوراق وأدلة مادية… وفي النهاية لابد وأن نقدس أحكام القانون والمؤسسات.
ماذا ترى في تقديم علاء مبارك لانتخابات رئاسة نادى الاسماعيلى؟
هو ما قرأته أن السيد علاء مبارك لم يتقدم أو يترشح ولكن بعض الناس داخل نادى الأسماعيلى هم الذين طرحوا هذا الامر، وهو طرح فيه أستفزاز لمشاعر الاسماعليين والمصريين وأن هناك في النادي الأسماعيلى أناس قادرون على تقديم الدعم المإلى والدعم المعنوى وهم يعشقون ناديهم ولن يتوقف الامر على علاء مبارك حتى يخرج شخص يطالب بهذا المطلب لأنه عدم أحترام لطبيعة هذه المرحلة التي نعيش فيها.
ماذا ترد على المستشار مرتضى منصور الذي كذب حضرتك في أنك لم تقابل الرئيس الأسبق حسنى مبارك في مستشفى السجن ” حيث صرح المستشار مرتضى منصور أن رجب هلال حميده لم يقابل الرئيس حسنى مبارك وان المستشفى التي كانت تعالج الرئيس مبارك بينها وبين المستشفى التي كان تعالج المرضى في السجن يفصل بينهما ثلاث كيلو مترات”:
هذا رأى مرتضى منصورففي هذه المرحلة كنت في خلاف معه ولكنى كنت في هذه المستشفى اتلقى العلاج يوميا، وان هذا الكلام نشر على لسانى في كثير من وسائل الاعلام ولو كان هذا الكلام غير صحيح لخرج فريد الديب أو أولاده لهذه الوسائل ليكذبون ما أقول أو حتى على الأقل يخرج الأستاذ رجاء عطيه وكثير من الأسماء التي ذكرها لى مبارك ليكذبوا ما اقول وإذا ذكرنا القارئ أن السيد فريد الديب كان إذا نقل اى كلمه عن مبارك كان فريد الديب يؤكدها أو ينفيها، صمت هؤلاء يؤكد ما قلته حقيقى، ولا يمكن لشخص عاقل أن ينقل كلام عن شخص مثل مبارك كرئيس للدولة غير حقيقى لأنه بالتبعية يتورط في مسائل قضائية وانا كرجل قانون لن أسقط مثل هذه السقطة، وهى غيرة من مرتضى منصور لأن مرتضى منصور كان صديق وزميل لى في البرلمان وفي انتخابات نادى الزمالك الأخيرة انا تقدمت للترشيح مستقلا ولم انضم لقائمة وكان هناك خلاف اصلا في قضية موقعة الجمل حيث قام مرتضى منصور برد المحكمة فعطل الفصل في القضية فانا اعترضت على ذلك كحق كمتهم كنت موجود أعانى فترات السجن فقلت أن الذين يردون القضاء هم يخشون من أمر ما ولكنى على يقين أن الانسان الذي يحمل في قلبه وجوارحه ومعه الأدله على برائته لا يرد المحكمه ولكن يواجه ما نسب اليه بان ينفيه بالأدله الدامغه ولأنى اثق ببرائتى كنت أطالب مرتضى منصور أن لا يرد المحكمة حتى تستطيع المحكمة أن تفصل بسرعة في هذه القضية فغضب مرتضى منصور لهذا جداً ولم يراعى أنى ادافع عن نفسى وأنه كان خارج اسوار السجن وقلت لو كان مرتضى منصور يعانى ما أعانيه داخل السجن ما رد المحكمةو خاصة انى
على يقين أن مرتضى منصور برئ ولم يتورط في موقعة الجمل وأن الشهود الذين شهدوا عليه كانو شهود زور وانها كانت تصفية حسابات بينه وبين عبد الرحمن بركه وهو احد خصومه السياسيين فتعجبت رجل يطمئن لبرائته يرد المحكمه فلماذا يرد المحكمه!.
ما راي حضرتك  في ترشح أعضاء الحزب الوطنى ودخولهم مجلس النواب؟
انا ضد من يعمم  أن كل من كان في الحزب الوطنى فاسد وأيضاً أن ليس كل من كان يعمل في المعارضة شريف فهى عملية نسبيه فهناك أعضاء في الحزب الوطنى شرفاء وادوا دورهم بشرف ولكن المناخ في هذه الفترةيرفض أن يترشح أعضاء الحزب الوطنى ولو لفترة زمنية قد تكون خمس سنين أو عشر سنوات حيث لا يتقدموا في اى مشاركة سياسية سواء عن طريق المشاركة في الاحزاب أو الانتخابات، فيجب على هؤلاء أن يتراجعوا قليلا حتى ينتهى الامر إلى الهدوء وتظهر الحقائق للمجتمع.
ما هى موقفك تجاه تحالفات الأحزاب وخاصة قائمة في حب مصر؟
هذه أكذوبه كبيرة جداً وانا قلت ذلك منذ أكثر من عام أن هذه التحالفات الحزبية سوف تفشل لأن غالبية المتحالفين تغيب من بينهم وحدة الفكر وبالتإلى سوف تغيب وحدة العمل المشترك غالبيتهم متصارعون من أجل مصالحهم الشخصية ومن أجل الكراسى وانى متعجب انهم متحالفون من اجل الصراع على مائةو عشرين مقعد رغم أن المقاعد الفردية تزيد على اربعة مائة واربعين نائب وان هذه التحالفات تؤكد على ضعف هذه الاحزاب وانه لا توجد احزاب قوية على الساحه المصرية وعدم وجود قواعد شعبية وانهم غير قادرين على أن يمارسوا الحياه السياسية وهى احزاب ورقية ويبحثون على مصالحهم الشخصية واصابتنى الدهشة أن قائمة في حب مصر تدعى انها مدعومة من القيادة السياسية أو بعض المؤسسات في الدولة وترك المتحالفون تحالفاتهم وتسارعوا للأنضمام إلى قائمة في حب مصر وهذا دليل على انهم يبحثون عن مصالحهم الشخصية، وهذه التحالفات سوف تفشل والمواطن المصري يهمه الشخص وليس الأحزاب.
ما رد حضرتك على تصريحات السيد البدوى على قائمة حب مصر قائمه أنانيه وانه سوف يعتزل الحياة السياسيه؟
هى تصريحات غير مسؤله لأنه لا يمكن لرجل يشتغل العمل السياسى ويتصدر المشهد ثم يسقط هذه السقطه بمعنى انه لا يمكن لشخص يمتلك هذه السمات يخرج ليفتش اسرارا تتعلق بالدولة المصريةكان عليه منذ البداية أن يرفض هذا ولو انك تعلم ان  القيادة السياسية تريدها وتقف ورائها فلماذا قبلت من البدايةان تكون عضوا وتقدم اسماء حسب اعترافك فهذا دليل على انك كنت تبحث عن المصلحة وفي الغالب انه وجد أن مصالحه الشخصيه لن تتحقق من هذه القائمة وانه وجد حصارا يلتف حوله وهذا يدل على انه رجل غير مسؤل كغيره من اصحاب مثل هذه التحالفات الذين اصبحوا الآن يبررون لانهم ادركوا أيضاً أن هذه القائمه تجد معاناه لان المواطن المصري يشكك في هذه القائمة، وسيد البدوى يخرج بجميع التصريحات التي تخدم مصالحه ولا اقول تخدم حزبه لان حزب الوفد له تاريخ وله مكانته ولوكان سعد باشا زغلول أو فؤاد باشا سراج الدين موجودان لكان لهم راى اخر ضد الدكتور سيد البدوى في المجمل الدكتور سيد البدوى يريد أن يستخدم حزبه وماله وتصريحاته في مجموعة من الأهداف الشخصيه ولو كان الرجل يرى أن المناخ السياسى لا يحقق اهدافه السياسيه فعليه أن يستقيل ويترك الوفد لغيره.
ما رأى حضرتك في سيطرة حزب المصريين الأحرار في انه يريد أن يستولى على الأغلبيه؟و هل يمثل خطر على مجلس النواب القادم؟ وتوجد شائعات أن المهندس نجيب ساويرس يريد أن يصنع انقلاب ناعم عن طريق البرلمان لكى يشكل الحكومة؟
نجيب ساويرس أبو الكبائر في الدولة المصرية الآن نجيب ساويرس يريد أن يستبدل الطائفية الدينية بالطائفية المذهبية بمعنى انه يريد أن يستبدل الفاشية الدينية بالفاشيةالطائفية ويستخدم ماله واقول أن امواله هى ملك للشعب المصري لأن نجيب ساويرس هو الذي أشترى شركات الأسمنت التي كان يملكها المصريون وقام ببيعها للأجانب وجعل من رأس المال الأجنبى مسيطر على السلعةالأستراتيجية وهى صناعة الأسمنت، نجيب ساويرس يجب أن يسأل ويحاسب على شركات المحمول التي باعها أيضاً للأجانب وهذه الشركات كانت مصرية يملكها المصريين حيث يسال بكم اشتراها وبكم باعها، نجيب ساويرس يستخدم الآن هذه الأموال لاضعاف الدولة المصرية وأسقاط الدولة المصرية في يده ويقول أنه شريك الرئيس عبد الفتاح السيسي في أنتصارات ثورة 30 يوليو ونسى أن الشعب المصري خرج بأكثر من ثلاثين مليون وهو نفسه الشعب الذي سوف يخرج لرفض الفاشية الطائفية، وهو يريد أن يكون له عدد كبير من المقاعد حتى تكون له ورقة ضاغطة على الحكومة والدولة ليمرر من خلالها أهدافه الطائفية وأهدافه الشخصية حيث تعلم الدرس من المعزول محمد مرسى حين فرضت عليه الدوله 7 مليارات ضرائب ولا أجد مبررا حتى اليوم أن تخرج الدولة المصرية وتعفيه من هذه الضرائب برروا ذلك انه كان يوجد خطأ في الأوراق وهذا لا يحدث الا في دولة ترعر فيها الفساد، والمهندس نجيب ساويرس له أهدافه الشخصية والأقتصادية يريد أن يمررها ويحققها من خلال حزبه حزب المصريين الأحرار وأنه يدعم بعض القنوات الفضائية مثل قناة ال سى بى سى وقنوات القاهره والناس وأون تي في هذه هى القنوات التي تحارب الاسلام وتحارب أسس الأسلام مثل أسلام البحيرى والشباشى الذي يحارب الحجاب وأبراهيم عيسى كلهم مدعومين من نجيب ساويرس وهو يريد في النهايه أن يسقط الدولة المصرية في يده وفي يد من يدعمهم خارجيا أو داخليا لأن الشعب المصري شعب مبدع واعنى المسلمين والمسحيين لأن المسحيين هنا شرفاء وو طنين وشرفاء.
لماذا يتخوف بعض المصريين من ترشح المهندس أحمد عز هل لقوته السياسيه في البرلمان؟
المهندس أحمد عز من حقه كمواطن أن يتقدم للترشح كما ضمن له الدستور والقانون، ولا يمكن أن تقوم دولة القانون والدستور الا بأحترامهم، لذلك من حق أحمد عز الترشح ويترك الأمر للشعب المصري أن يختار المهندس أحمد عز أو يرفضه عبر صناديق الانتخاب.. ولكن المناخ العام يرفض أحمد عز وكل قيادات الحزب الوطنى ليمارسوا حقهم السياسى في هذه المرحله لأن مصر مازات دوله غير مستقره واننا حديث عهد بالديمقراطية فحين يكون لدينا الثقافة في الديمقراطية هنا يكون من حق أحمد عز الترشح في الانتخابات ويقينى أنا رجب هلال حميده أن المهندس أحمد عز ليس له علاقه بتزوير الآنتخابات 2010 الذين زوروا أنتخابات 2010 كانوا أقوى من أحمد عز وأقوى من الدولة المصريةو هذه من الملفات المهمة عندى التي أملك الأدلة والبراهين التي سوف أفجرها في التوقيت المناسب وفي الوقت الذي يستحق أن أعلن هذا فيه، ولن أقول ابدا في هذا الوقت لان الدولةليست مستقرة وأنا اريد أن يستقر بلدى أولا.
هل معنى ذلك أن هؤلاء الناس مازالوا في مناصبهم أو مازالت قوتهم تهيمن على الدولة؟
لا هم ليس في مناصبهم ولكن لديهم قواعد عميقة في الدولةالمصرية لأن الذي قام بهذا التزوير للأنتخابات 2010  تحديدا هم خمسة مسؤلين في الدولة، أحمد عز كان في أتجاه والخمسه الذين زوزرا الانتخابات كانوا في أتجاه أخر  وأقسم بالله على ذلك….. وأحمد عز كان رافضا تزوير الآنتخابات، للتوضيح أتى بالسؤال إذا كان أحمد عز يريد أن يزور الانتخابات لماذا يخليه ينزل في دائره مطلوب منها أثنين ينزل أربعه من قيادات الحزب الوطنى؟ حتى يختار الأفضل وانه لم يكن ضامن في كثير من الأمور أن بعض اعضاء حزبه سوف يفوزون في الانتخابات، وحتى لا يمر من خلالها الأخوان المسلمون، وتوجد دوائر وضع ستة دوائر لكى يتصارع أثنين والباقى لتفتيت الأصوات هذه هى لعبة أنتخابية وان كان يريد أن يزور لما فعل كل هذا.
هل تقبل إذا طلبك أحمد عز الآنضمام إلى الحزب الذي يقوده هو وأعضاء الحزب الوطنى؟
أنا لا أعرف أن المهندس أحمد عز شكل تحالف أو حزب وإذا تم هذا وعرض على لابد وأن ارى إذا كان يتوافق مع مبادئى وكانت خطة هذا التحالف أو الحزب تعمل لمصلحة الدولة فلماذا ارفض؟!.و لكن أنا الآن نائب رئيس حزب العروبة الديمقراطى الذي أسسه الفريق سامى عنان ومازلت امارس دوري فعندما ياتى هذا الكلام  سيكون هنا كلام وانا ملتزم بما يقرره حزبى.
ما رايك في حل حزب النور وهل تجد أنه يقوم على أساس مرجعيه دينيه ولا أنه حزب مدنى؟
هذا الكلام الذي يقال على حزب النور أنه حزب دينى هذا كلام ينافي الحقيقة، حزب النور فيه متدينون وقياداته وأعضائه لهم مرجعيه دينيةو في أفكارهم ولكن العبرة في الحزب على برنامجه وبرنامج حزب النور يعتمد على برنامج مدنى وليس له علاقه بقيام دولة دينيةلأن الدولة الدينة معناها أن يحكم أو يتحكم رجل الدين في القيادة السياسية ومثال على ذلك دولة ايران يوجد فيها لجنة تشخيص مصلحة الدولة وتفرض أرائها على القيادة السياسية والقوانين قبل أن تعرض على البرلمان تعرض على رجال الدين فان اقر رجال الدين مرور القانون ناقشه البرلمان وأن رفضه رجال الدين لا يناقشه البرلمان هذه هو مفهوم الدوله الدينية أن يكون رجل الدين هو العامل المؤسس للدولة، وحزب النور لا يدعو لهذا أنما يمارس الحياة السياسية مثله مثل كل الاحزاب وهذا الأمر فيه كذب على حزب النور وأفتراء رغم أننى أختلف مع حزب النور من تشدد في كثير من الأمور الدينية ولا تربطنى بهم أى علاقات أو أتصالات، لكننى أقول الحقيقه لذلك هو حزب مدنى له مرجعية دينية وهذا موجود في العالم ففي أسرائل أحزاب مدنية ومرجعية دينية وفي ألمانيا والمسلم له مرجعيه دينية والمسيحى أيضا.
ما رأى حضرتك في ترشح الفنانين والراقصات لمجلس النواب؟
يجب أن نفرق بين الفن الذي ينهض بالمجتمع ومن يهبط بالمجتمع، والرقص أبتذال والعرى أبتذال وكل هذا يناقض طبيعة المجتمعات الشرقية ولكن الفن الراقى نحن نرحب به والفن الذي ناقش ونقد المجتمع فهؤلاء من حقهم أن يمارسوا حقهم السياسى فمحمود المليجى كان عضوا في البرلمان وأمينة رزق ومديحة يسرى وزكى رستم، فالعبرة بما يقدم ولكن عندما تأتى راقصة فأنها سوف تقدم طلبات الأحاطه بشكل رقصات فهذا أمر معيب وأمر لا يقبل، والعيب في المشرع الذي صنع القوانين والدساتير.
ما هو الحل من وجهة نظرك بصفتك رجل قانون؟
أن توضع ضوابط وشروط معينه فعلى الأقل على الجهات الرقابيه أن تعمل بشرط حسن السير والسلوك حتى تمنع الجهلاء وأشباه المتعلمين والراقصين والراقصات والمنحرفين حتى لا يتقدموا بالحق الطاهر لحماية الدوله المصريه.
ما ردك على ما قالته الفنانه لوسى بأنها كانت تدخل العمله الصعبه على مصر عن طريق رقصها في الخارج وأن كانت الحفله بألف دولار؟
فلتذهب لوسى وكل الساقطات وكل الراقصات إلى الجحيم …. فاذا كانت تقدم لمصر العملة الصعبة لا أعتقد أنها كانت تقدم خدمة لمصر، فتموت الحرة ولا تأكل بثديها انما الشرف هو الشرف والدولة المصرية أكبر في أن تستخدم الراقصات والساقطات في تحسين دخلها.
ما رأى حضرتك في التصريحات التي خرجت على أن تكون الحصانة لأعضاء مجلس الشعب داخل المجلس فقط؟
بل سوف أذهب لما هو أبعد لا أريد فقط أن تلغى الحصانة لعضو البرلمان داخل البرلمان أن لا اريد الحصانة أصلا لعضو البرلمان، لأن في هذا تميىز لأن عضو البرلمان خادم للناس وأتمنى أن ياتى اليوم الذي يذهب فيه عضو البرلمان دون حصانة حتى على الأقل أن يتقدم بأستجوابات فيها تفتيش لضمائر الناس وأتهامات بالناس بما ليس فيهم حتى يكون عضو البرلمان باحث عن الحقيقة دون أن يوجه أتهام لغيره دون أدله في مقابل أن يحمى عضو البرلمان حين يحقق فتكون  لجان التحقيق داخل البرلمان فاذا ثبت جرمه شأنه شأن اى مواطن فأنا أوافق بذلك وان لا تكون له حصانة حتى رئيس الدولة المصرية فأن رئيس الدولةخادم عند الناس وعضو البرلمان خادم عند الناس فلماذا يتميزوا عن غيرهم.
ما رأى حضرتك بالأنجازات التي صنعها مرتضى منصور؟
رغم كل الخلافات الشخصيه  غير أنى أقر كعضو عامل في نادى الزمالك أن ما فعله مرتضى منصور وأن ما قدمه من منشأت ومبانى لم تقدم منذ أكثر من عشرين سنه فأنا عضو عامل قديم وأنا أتابع ما قدمه المرحوم نور الدإلى فلم يقدم غير الهدم والتدمير والمعارك والخلافات ومرتضى منصر فعل أنجازات في سنة واحدة وأعتقادى انه حين يستكمل مدته فأنه سوف يصنع انجازات كبيرة في نادى الزمالك.
ما رد حضرتك حين قالت الجماعات الأرهابية أن اتحاد العرب في “عاصفة الحزم” اكذوبه فأذا أتحد العرب لماذا لم يحرروا فلسطين من العدو أسرائيل؟
هو قياس مع الفارق فلسطين دولة محتلة من عدوا مدعوم من كثير من دول العالم والولايات المتحده والدول العربية توحدت وخاضت معارك كثيرة منذ حرب 48 وتحارب الدولة الصهيونيو بالألات العسكريه أو بالسلم فلم تتراجع وقدموا الكثير من الشهداء أما في اليمن هو وضع داخلى لمحاربة بعض الجماعات الداخلية ومن دولة أخرى هى أيران لتسيطر على باب المندب وتسيطر على جزيرة حنيش وعلى اليمن ثم يمتد الفكر الشيعى مرورا إلى الجنوب اليمنى إلى السعوديةالعربية وإذا أخذنا في الأعتبار أن المنطقة الشرقية للمملكةالسعودية يقطنها الشيعة وشيعة في لبنان والعراق وسوريا فهنا يظهر الهلال الشيعى، ويبقى اليمن الذي إذا سقط سقطت المنطقةكلها في يد التيار الشيعى، تبقى الدولة السعودية هذه أطماع الدوله الأيرانيه  للسيطره على بلاد الحجاز، ولا يمكن أن ننسى المظاهرات الأيرانيه من الحجاج الأيرانين التي كانت تتم كل عام بعد ثورة الخومينى التي انتهت بمواجهات الدمويه بين الامن السعودى وبينهم، بمعنى أن تكون لكل دوله أسلاميه الحكم لمدة خمس سنوات لبلاد الحجاز وهذا تفتيت للقوى، هناك مطامع كثيرة في هذه المنطقة من ايران وايران مدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية وبينها وبين الدول الأوروبية تحالفات كثيره وبينها وبين اسرائيل علاقات وثيقة لا يمكن لمحلل أو متابع أن يسقط ذلك من حساباته …. لذلك كان يجب على الدول العربية أن تتحد ليقروا الشرعية … فما يحدث في اليمن هو أقرار للشرعية.
و السؤال الذي يطرح نفسه أذا كان لدينا مصيبة في فلسطين ومصيبة في سوريا وفي العراق وفي اليمن وليبيا، اليس من الواجب أن تتحد العرب للتدخل؟، ومن يقول أن لماذا لم تتدخل في فلسطين أقول أن تدخل العربى للأستقرار في البلاد العربية الغير مستقرة هو في الحقيقةدعم للفسطين حين ينهب اقتصاد ويتفتت الجيش العربى يكون اسرائيل هى التي لديها الجيش والأقتصاد في المنطقه لذلك “عاصفة الحزم ” تخدم فلسطين.



اترك تعليقاً