تداعيات وفاة الطبيب البيطرى في قسم الشرطة بمحافظة الاسماعيلية

أثارت حادثة وفاة الطبيب البيطرى ” عفيفي حسني ” في أحد أقسام الشرطة بمحافظة الإسماعيلية جدلاً واسعاً على وسائل التواصل الإجتماعي، وفي الشارع المصري حيث تضاربت الأقوال حول حقيقة الأسباب التي أدت إلي وفاة الطبيب داخل الصيدلية التي يعمل بها.

الطبيب البيطرى

بيان مديرية أمن الإسماعيلية حول وفاة الطبيب البيطرى

أكدت مديرية الأمن في بيان أصدرته أنه لا علاقة لأى فرد من أفراد الشرطة في المديرية بوفاة الطبيب، وأن الضابط الذي قام بالدخول إلي الصيدلية جاء بناءاً على بلاغ يفيد بحالة ترويج للمواد المخدرة أمام تلك الصيدلية، وكان من الضرورى التحرك لمعرفة حقيقة هذا البلاغ.

و أستكمل البيان أن الضابط عندما وصل مع القوة التابعه له فإنه وجد الطبيب ومعه شخصين آخرين، ولم يتعرف عليه إلا بعد الدخول إلي الصيدلية، وسؤاله عن علاقته بالصيدلية، وبالأشخاص، وقد أكد الطبيب البيطرى أن الصيدلية ملك لزوجته، وأنه ليس له علاقة بهؤلاء الأشخاص.

بيان اتحاد نقابات المهن الطبية في محافظة الاسماعيلية

أكد الإتحاد أن الفيديوهات التي تم فحصها من داخل الصيدلية، تؤكد أن الطبيب البيطرى كان يقوم بتأديه عمله داخل الصيدلية، مما يؤكد كذب ادعاء الضابط بوجود المتوفي خارج الصيدلية، وقد قام الضابط بضرب الطبيب بدون أى وجه حق، ولم يتم إيجاد أى أدوية مخالفة.

تداعيات وفاة الطبيب البيطرى على الشارع المصري

على أثر هذه الحادثة قام بعض المواطنين بإشعال بعض الإطارات الخاصة بالسيارات في إحدى الشوارع القريبة من مديرية أمن الإسماعيلية، وذلك لأبداء إعتراضهم على عدم محاسبة الضابط المتسبب في مقتل الطبيب البيطرى، وطالبوا المسئولين بمحاكمته.

الطبيب البيطرى
بيان من اتحاد المهن الطبية في محافظة الاسماعيلية